بوابة تادلة أزيلال www.tadlaazilal.com للمراسلة tadlaazilal.com@gmail.com الهاتف :0661875636         بني ملال: افتتاح مهرجان تاصميت للسينما و النقد بفيلم (إيما) لهشام الركراكي             بني ملال: تلامذة فيكتور هيجو يكتشفون عالم المال             بني ملال: أسباب نجاح توطين مسرح أرلكان بدار الثقافة هل يكمن فقط في مسرحية العشق الكادي؟             رئيس المجلس الأعلى للسلطة القضائية يدعو لإصلاح حقيقي لمنظومة العدالة             جامعة لقجع توقف مدرب أمل فريق رجاء بني ملال لمدة 6 أشهر             إسبانيا: المغرب مفتاح الاستقرار بشمال إفريقيا             بني ملال: والي جهة بني ملال خنيفرة عامل إقليم بني ملال في زيارة تواصلية مع ساكنة اغرغر و اغرضان             رئيس جهة بني ملال خنيفرة إبراهيم مجاهد يعقد عدة لقاءات بالملتقى الدولي للفلاحة بمكناس             د/سليمان ولد خسال من الجزائر في ندوة التشريع الدولي في الاسلام بكلية الاداب بني ملال المغرب             د/سعيد العلام رئيس مركزالدراسات و الابحاث في منظومة التربية و التكوين لبوابة تادلة أزيلال            
جريدتنا بالفايس بوك
 
صوت وصورة

د/سليمان ولد خسال من الجزائر في ندوة التشريع الدولي في الاسلام بكلية الاداب بني ملال المغرب


د/سعيد العلام رئيس مركزالدراسات و الابحاث في منظومة التربية و التكوين لبوابة تادلة أزيلال


اختراق الموكب الملكي 22.03.2017


الياس العماري يحرج العثماني.. اسألوا رئيس الحكومة هل طلب منا المشاركة ؟


تعرف على رئيس الحكومة المغربية الجديد سعد الدين العثماني


عاجل بنكيران يرد بقوة حول قرار طرده من الحكومة


كلمة السيدة المديرة الجهوية لوزارة الشباب و الرياضة لجهة بني ملال خنيفرة خلال المتابعة الاعلامية لقن

 
البحث بالموقع
 
رياضة

جامعة لقجع توقف مدرب أمل فريق رجاء بني ملال لمدة 6 أشهر


بني ملال: السيد والي جهة بني ملال خنيفرة والسيد ابراهيم مجاهد رئيس مجلس جهة بني ملال خنيفرة يشرفان


إدارة السجن المحلي بخريبكة تحتفي بأطرها المتوجين بلقب البطولة الوطنية

 
أدسنس
 
استطلاع رأي
ما رأيكم في بوابة تادلة ازيلال ؟

ممتاز
لابأس به
سيء
كغيره


 
مع المؤسسات

قانون السير الجديد يدخل رسمياً حيز التنفيذ


بيان من فرع الجمعية المغربية لحقوق الانسان ببني ملال حولمقتل شاب برصاص الأمن

 
كاريكاتير و صورة

ساحة الحرية ببني ملال قبل إقبارها
 
منوعات وفنون

بني ملال: افتتاح مهرجان تاصميت للسينما و النقد بفيلم (إيما) لهشام الركراكي

 
دين وفكر وثقافة

ا التشريع الدولي في الاسلام رؤى فقهية وقانونية موضوع ندوة دولية بكلية الاداب ببني ملال+فيديو

 
الصحة

زاوية الشيخ/بني ملال: نداء طلب مساعدة لإجراء عملية عاجلة على مستوى القلب لطفل

 
جريدة الجرائد

بلاغ صحفي لتنسيقية الصحافة والإعلام بجهة بني ملال خنيفرة

 
مواعيد
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
حسي مسي

فضيحة أستاذ بنيابة التعليم بالفقيه بن صالح بتهمة التحرش الجنسي و النيابة تدخل على الخط


بني ملال:توظيفات مشبوهة بشركة كازا تيكنيك وفضيحة من العيار الثقيل قريبا

 
 

"إنهاء مهام" أطر العدل والإحسان: محاولة للفهم
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 14 فبراير 2017 الساعة 24 : 23


 

"إنهاء مهام" أطر العدل والإحسان: محاولة للفهم

 

 

المصطفى سـنْـكـي

 

يبقى الاستبداد استبدادا رغم مساحيق التجميل، ويبقى التحكم تحكما رغم شعارات: دولة المؤسسات، دولة الحق والقانون، تخليق الإدارة، الإدارة المواطنة، سياسة القرب، ... ومن صميم "عقيدة" الاستبداد عبر التاريخ قناعته الراسخة ألا يعترف للخصوم بحق في رأي أو موقف، إلا ما كان انحناء لعاصفة تهدده في مصالحه أو استمراره. لذلك، لا يتوانى الاستبداد في التضييق على المعارضين ولا يتورع للنيل من مصداقيتهم ومكانتهم الاعتبارية في المجتمع، بل يُسخر أجهزته لفبركة الملفات وحبك المؤامرات لتشويه صورتهم متى أعوزته المعطيات والقرائن الميدانية.

وحيث إن تدبير الاستبداد لشؤون العباد والبلاد "يحالفه" الإخفاق لزوما، مصداقا لقوله تعالى: "إن الله لا يُصلح عمل المُفسدين"، يزداد دهاقنة المخزن حنقا من تنامي شعبية فضلاء البلد وذوي مروءاته فيتخذون قرارات أقرب إلى التهور، اعتقادا منهم أنها ستحاصر الخصوم والمعارضين وترمي بهم في زوايا العزلة المجتمعية، والحال أنها تفتل في حبل مصداقيتهم وشعبيتهم، اعتبارا لقناعة راسخة في وجدان الشعب، أن الاستبداد بطبعه يحارب الإصلاح والمصلحين ويُمَكّن للفساد ومشتقاته.

في هذا السياق، جاءت الحملة المخزنية الجديدة ضد أطر جماعة العدل والإحسان تحت عنوان: "إشعار بإنهاء مهام" استهدفت أطر الجماعة في العديد من القطاعات في خرق سافر للقوانين وضرب لحزمة حقوق ومكتسبات أقرها دستور فاتح يوليوز زعما وادعاء.

قد يكون من العبث هدر الوقت والجهد لقراءة القرار خلفياتٍ وأهدافا ضد تنظيم مدني وحركة مجتمعية يعلم المخزن قبل غيره انتفاء ما يبرر سلوكه وقراره، إلا أن يكون حماقة تؤشر على إفلاس المشروع المخزني التحكمي وفقدانه البوصلة. تُرى، هل استقر في وعي صناع القرار أن خراج إفلاس تدبير مرحلة ما بعد 7 أكتوبر يصب في رصيد الجماعة ودعاة مقاطعة ما يُسمى "الإصلاح من داخل النسق السياسي القائم"، وبالتالي بات قرار الاستهداف ضروريا لإرباك الجماعة وشغلها بقضايا هامشية؟ هل أدرك صناع القرار حجم الاحتقان الشعبي وقابليته للتبلور موجة ثانية لا أحد يتكهن بمداها وتداعياتها، وأمام هشاشة المؤسسات الحزبية، تبقى المعارضة من خارج النسق الرسمي، والعدل والإحسان أحد مكوناتها مرشحة لقيادة الحراك نحو مطالب إصلاحية حقيقية، وعليه، وجب التشويش على هذا المكون وتنفير باقي المكونات منه وتخويفها من التنسيق الميداني معه؟ هل تجاوز حضور الجماعة شعبيا وسياسيا الحدود المسموح بها، وبالتالي وجب التضييق عليها، قياسا على قرار وزير الداخلية الأسبق شكيب بنموسى التي "شرعن" للحملة المخزنية على الجماعة ربيع 2006 حيث صرح لوكالة الأنباء الفرنسية: "إن جماعة العدل والإحسان بتكثيفها للأنشطة تكون وضعت نفسها خارج القانون"؟ هل النظام ومن خلال هذا التضييق على الجماعة يعبر عن انخراطه في الحرب على الإسلاميين التي يحمل لواءها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب؟ ألا تكون حملة التضييق على الجماعة من خلال أطرها إجراءً استباقيا مستلهما من التجربة التركية مع اختلاف الشروط والدوافع؟ ألا يمكن أن يكون التضييق على الجماعة خطوة ضرورية لتوفير شروط رفع حالة "البلوكاج" الحكومي ويندرج في إطار تسهيل عملية تشكيل حكومة منسجمة وفعالة تتصدى للفساد والمفسدين، وإذا كان كذلك، قد يكون لعبارة "من أجل المصلحة" التي بررت قرارات إعفاء أطر الجماعة معنى؟ ولماذا لا تكون حملة إعفاء أطر الجماعة تفعيلا لتوصيات الخطاب الملكي من أجل تجويد خدمات الإدارة المغربية؟

إن المصلحة العليا للبلد تتطلب إرادة حقيقية للإصلاح توفيرا لمناخ عام معافى من أوبئة الاستبداد والنزوع للتحكم في الرقاب؛ مناخ عام سليم يوفر شروط التنافس الشريف وفي شتى المجالات يحفز على المشاركة والانخراط في أوراش التنمية اجتثاثا لعوامل التهميش والتفقير والتجهيل، كل في مجال تخصصه؛ مناخ سليم وعلى قاعدة الحقوق والواجبات يبني إجماعا مجتمعيا حقيقيا لا زائفا أو وهميا يتنادى فيه الجميع أن هَـلـُمُّـوا للبناء والبذل والتضحية، بعيدا عن منطق "أنا وبعدي الطوفان" تحصينا لمكاسب شخصية أو فئوية.

أما المولعون بالأساليب الصدامية وخلط الأوراق، فنهمس في مسامعهم: كيف غاب عن وعيكم أن جماعة العدل والإحسان راكمت من التجارب في مواجهة حملات التضييق منذ عقود ما أكسبها نوعا من المناعة، حيث تخرج من كل حملة تضييق أكثر تماسكا وقناعة بصواب خطها التغييري، ولا يزيدها الحصار والتضييق وسائر الحملات المغرضة إلا تجذرا في المجتمع وتعاطفا شعبيا متناميا وثقة في قيادتها ويقينا في مشروعها التغييري، مشروع العمران الأخوي؟ وكما يقول المثل الشعبي المصري: "اِلعب غِيرها".

ــــــــــــــــــــــــــ

 



351

0






 
هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



المدرس بين العنف المدرسي والتحولات المجتمعية.

فتح مكة: إرساء وتتويج.

"إنهاء مهام" أطر العدل والإحسان: محاولة للفهم

"إنهاء مهام" أطر العدل والإحسان: محاولة للفهم





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  أخبار محلية وجهوية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  حسي مسي

 
 

»  رياضة

 
 

»  سياسية

 
 

»  مع المؤسسات

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  منوعات وفنون

 
 

»  أخبار الحوادث

 
 

»  اقتصاد

 
 

»  دين وفكر وثقافة

 
 

»  مقالات الرأي

 
 

»  البطل الشهيد أحمد الحنصالي

 
 

»  تربية وتعليم

 
 

»  وجهة نظر

 
 

»  جريدة الجرائد

 
 

»  خارج الحدود

 
 

»  الصحة

 
 

»  دهاليز الانترنت

 
 

»  espace français

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  عين على القضاء

 
 

»  

 
 

»  مجلس جهة بني ملال خنيفرة

 
 
النشرة البريدية

 
أدسنس
 
سياسية

إسبانيا: المغرب مفتاح الاستقرار بشمال إفريقيا


بني ملال: والي جهة بني ملال خنيفرة عامل إقليم بني ملال في زيارة تواصلية مع ساكنة اغرغر و اغرضان


رئيس جهة بني ملال خنيفرة إبراهيم مجاهد يعقد عدة لقاءات بالملتقى الدولي للفلاحة بمكناس

 
أخبار محلية وجهوية

بني ملال:توزيع وحدات صحية و حافلات النقل المدرسي بولاية جهة بني ملال خنيفرة


بني ملال:إسدال الستار على فعاليات مهرجان أولاد امبارك للتبوريدة التقليدية


متى يعلنون ميلاد الأستاذ؟؟

 
عين على القضاء

رئيس المجلس الأعلى للسلطة القضائية يدعو لإصلاح حقيقي لمنظومة العدالة

 
وجهة نظر

أي مستقبل لحكومة سعد العثماني؟

 
أخبار الحوادث

مثير: تفاصيل صادمة بخصوص العثور على ملياردير جثة هامدة بشقته


عامل إقليم أزيلال و الكاتب العام للعمالة و اطرها يقدمون التعازي لأسرة الفقيد راضيس محمد

 
مقالات الرأي

الطريق إلى المؤتمر السابع عشر لحزب الاستقلال... (5)


الرضاعة الطبيعية نعم، وماذا عن متطلباتها؟

 
البطل الشهيد أحمد الحنصالي

الشهيد احماد أحنصال عمليتين في يوم واحد ما بين إغرغر و بين الويدان ترجمة وقراءة لمقال صحفي يغطي ت

 
اقتصاد

الجزارون الشباب بخريبكة يستفيدون من يوم تكويني حول السلامة الصحية للحوم الحمراء

 
تربية وتعليم

بني ملال: تلامذة فيكتور هيجو يكتشفون عالم المال


بني ملال : عقد شراكة بين م/م فيكتور هيجو و فرع جمعية مدرسي اللغة الفرنسية ببني ملال

 
خارج الحدود

تحديد تاريخ الإستماع إلى برلسكوني في قضية " روبي" بنت الفقيه بن صالح


إسطنبول تنزف دما في الساعات الأولى من العام الجديد

 
دهاليز الانترنت

مبتكر الويب قلقٌ من اختراعه : الشبكة العنكبوتية أصبحت خطراً على الشعوب

 
espace français

Les accidents routiers et leur impact sur les enfants.

 
 
مواعيد
 
مجلس جهة بني ملال خنيفرة

بني ملال:رئيس جهة بني ملال خنيفرة يستقبل نقابة صيادلة مدينة خريبكة

 
   للنشر في الموقع   |   اتصل بنا   |   أعلن معنا   |   تـنــويه     |  فريق العمل 
  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية