بوابة تادلة أزيلال www.tadlaazilal.com للمراسلة tadlaazilal.com@gmail.com الهاتف :0661875636         ابن بطوطة : المسافر الذي لا يتعب             قصة أغنية “تِكْشْبِيلاَ تِيوْلِيوْلاَ”             المحاكم تستدعي مديري المواقع الإخبارية من أجل الإدلاء بالبطائق المهنية             من هو محمد قرناشي العامل الجديد على اقليم الفقيه بن صالح؟             بني ملال: حريق مهول يقضي على المقبرة القديمة بكاملها وهلع وخوف وسط الساكنة المجاورة             لائحة الولاة والعمال الذين عينهم الملك..ولاة جدد على البيضاء والرباط وأكادير             الأعرج يهدد المواقع الإلكترونية المخالفة لقانون النشر بالحجب             الرباط:وزارة الشباب و الرياضة التوقيع على دفاتر التعاقد التربوي             بوسعيد : "هذه حقيقة تعويم الدرهم بالتفاصيل"             لحظة الاعلان عن قرار منح دكتوراه الدولة في الآداب للأستاذ القاسمي بكلية الآداب بني ملال            
جريدتنا بالفايس بوك
 
صوت وصورة

بوسعيد : "هذه حقيقة تعويم الدرهم بالتفاصيل"


لحظة الاعلان عن قرار منح دكتوراه الدولة في الآداب للأستاذ القاسمي بكلية الآداب بني ملال


أعضاء النادي اللغوي بمدارس فيكتور هيجو في زيارة صداقة و تضامن لاطفال جمعية قوس قزح


د/سليمان ولد خسال من الجزائر في ندوة التشريع الدولي في الاسلام بكلية الاداب بني ملال المغرب


د/سعيد العلام رئيس مركزالدراسات و الابحاث في منظومة التربية و التكوين لبوابة تادلة أزيلال


اختراق الموكب الملكي 22.03.2017


الياس العماري يحرج العثماني.. اسألوا رئيس الحكومة هل طلب منا المشاركة ؟

 
البحث بالموقع
 
رياضة

الرباط:وزارة الشباب و الرياضة التوقيع على دفاتر التعاقد التربوي


تتويج فريق أطر و موظفي خريبكة بكأس الدوري الرمضاني الأول لكرة القدم المصغرة


بني ملال/تادلة: تشييع جثمان أحمد العناني رئيس نادي الشباب الرياضي في موكب جنائزي مهيب

 
أدسنس
 
استطلاع رأي
ما رأيكم في بوابة تادلة ازيلال ؟

ممتاز
لابأس به
سيء
كغيره


 
مع المؤسسات

الأعرج يهدد المواقع الإلكترونية المخالفة لقانون النشر بالحجب


رأفة بالمصابين في حوادث السير من أدراج مصلحة حوادث السير ببني ملال

 
كاريكاتير و صورة

ساحة الحرية ببني ملال قبل إقبارها
 
منوعات وفنون

ابن بطوطة : المسافر الذي لا يتعب

 
دين وفكر وثقافة

بني ملال/جويطي: رواية المغاربة جل قرائها نساء

 
الصحة

مستشفى القرب بسوق السبت اقليم الفقيه بن صالح يتعزز بمنشآت صحية وبآليات "بيوطبية" جد متطورة

 
جريدة الجرائد

بنى ملال : نقل طبيب وداديات بني ملال إلى الإنعاش بعد الإفراج عنه

 
مواعيد
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
حسي مسي

فضيحة أستاذ بنيابة التعليم بالفقيه بن صالح بتهمة التحرش الجنسي و النيابة تدخل على الخط


بني ملال:توظيفات مشبوهة بشركة كازا تيكنيك وفضيحة من العيار الثقيل قريبا

 
 

موجهات للتقويم التشخيصي في التربية الدامجة
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 07 شتنبر 2016 الساعة 35 : 23


موجهات للتقويم التشخيصي في التربية الدامجة

محمد مكاوي
692016



من مبادئ التربية الدامجة ضمان مؤسسات الدولة حق الأطفال المهمشين والمعرضين للإقصاء في الوصول لتعلم جيد وذي جدوى في المدارس الأقرب من محل سكناهم؛ بغض النظر عن جميع الاختلافات المرتبطة باللون والجنس واللغة والدين والعرق والمستوى الاقتصادي والاجتماعي أو بالقدرات الجسدية والذهنية؛ وكذلك الارتقاء بالتربية المدرسية عبر تطوير الأساليب التيسيرية والحد من المعيقات المادية والبيداغوجية والديدكتيكية التي تحول دون الاستفادة من التربية والتعليم والتكوين ومن العلاقات الإنسانية في فضائها. واعتبار الفروقات الفردية بين المتعلمين مصدر إثراء لا مجرد مشكلة ينبغي القضاء عليها ومحاربتها.

لا تكمن معيقات النجاح فقط في أنشطة التعلم المدرسية كالقراءة والكتابة والرياضيات بل يمكنها أن تكون ناتجة عن نظرتنا للطفل وأسلوب التواصل معه داخل القسم؛ وطريقة تعاملنا مع الأخطاء؛ وتوقعاتنا من نجاحه، ومن نظرة الأطفال لبعضهم البعض، ومن قصور البرامج التعليمية في الاستجابة لاحتياجاتهم، وأساليب التقويم وأدواته نفسها. ومن ثمة فإن الحديث عن الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة غدا مفهوما متجاوزا باعتباره يركز على ربط الضعف بالمتعلم (ة ) عوضا عن البحث في الظروف والشروط التي توفرها المؤسسات التعليمية لتكون جذابة ومرحبة بجميع المتعلمين.
إن الانتقال من الحديث عن "حاجات الأطفال الخاصة" إلى تحسين شروط المشاركة والتعلم للجميع عملية مرتبطة بمنظومة من المتدخلين الذين ليسوا بالضرورة رجال التعليم فقط بل الجماعات المحلية والمجتمع المدني وباقي الشركاء؛
إن التقويم التشخيصي لا يتوجه وفق هذا المنظور إلى التركيز على التعلمات المسطرة في منظومة مسار بل ينبغي أن يستهدف المجالات التالية :
1 المجال الصحي والذهني والنفسي ؛ عبر ملاحظة صحة الطفل البدنية والنفسية كالحواس والحركية الدقيقة والجنبية والنمو الذهني من خلال القدرة على الانتباه والتذكر والتركيز والإدراك ، وتتبع النمو النفسي في كل أبعاده والذي تختلف حاجاته وتمظهراته باختلاف العمر الزمني للطفل
ومن الأكيد أن الأطفال يختلفون في هذه المناحي كلها أو بعضها ومعرفتها يسمح للمتدخلين بتحسينها وتطويرها بما يجعلها في خدمة الارتقاء بالتعلم و ضمان الحق في المشاركة.
2 المجال الاجتماعي والانفعالي، ويمكن رصده من خلال استكشاف حياه الطفل الأسرية والوضعية الاجتماعية فالأطفال المعرضون للتهميش والإقصاء المدرسي غالبا ما يعانون من هشاشة أسرية تعود للفقر أو للطلاق أو للبون العاطفي. وبالنسبة للأطفال في وضعية الإعاقة تزداد المشكلات الاجتماعية عند أغلبية الأسر بفعل غياب المرافقة الوالدية والمتخصصين في هذا المجال كما أن الإهمال الوالدي أو الرعاية الزائدة يؤثران سلبا على النمو السليم للمجال الاجتماعي والانفعالي للطفل.
يتمثل دور المتدخلين في مساعدة الأسر على تقبل الإعاقة باعتبارها اختلافا طبيعيا بين الأطفال وتشجيعهم على الدمج الاجتماعي للطفل في الوسطين الاسري والمدرسي قبل الشروع في تقديم التعلمات. والتي قد تتحسن لدى الأطفال المهددين بالإقصاء المدرسي تلقائيا كلما نما تقديرهم لذاتهم.
وأعتبر من وجهة نظري أن "ميثاق القسم" المبني على تقبل الاختلاف واحترام الآخر والتشجيع المستمر وضمان حق جميع الأطفال في المشاركة والتعلم من أفضل السبل على تطويرها.
لايسهم ميثاق القسم فقط في بناء قيم التعاون والتضامن والتسامح بين الأطفال بل إنه فرصة لإثراء الاعتزاز بالتنوع واحترامه.
3 مجال القرائية والتواصل ، يتم تتبع هذا المجال من خلال تقويم تشخيصي للقدرة على الاستماع و التحدث والقراءة و نمو المفردات والكتابة والانتاج الكتابي،
وتختلف المكونات وأدوات تقويمها باختلاف المستوى الدراسي للأطفال وباختلاف وثيرة تعلم الأطفال أنفسهم،
ينبغي على المؤسسات التعليمية احترام اللغة الطبيعية للطفل والانطلاق منها لتطويرها وتحسينها بما ييسر لهم الاندماج والنجاح. فكما لا يمكن مطالبة طفل أصم أن يقرأ شفاهيا لا يمكن لطفل كفيف مطالبته بإجراء تقويم كتابي على ورق عادي.
4 مجال الحساب والأعداد ؛ وفي هذا الإطار، من الأجدى التأكد من مناسبة الأنشطة لمستوى الأطفال وتغطية البرنامج عبر تقديم مجالات الأعداد والهندسة والقياس في المدرسة الابتدائية وبالنسبة للأطفال ذوي الإعاقة ينبغي تنويع الأنشطة المقدمة بما يمكن من تحديد ما يستطيع للمتعلم (ة ) أن ينجزه بمفرده لا ما لا يمكنه، باعتبار أن الهدف من التقويم التشخيصي هو مساعدة الأطفال على التقدم وليس هو اختبارا للعزل أو الإقصاء.
5 استعمال الوسائل التكنولوجية : يعتبر استعمال الوسائل التكنولوجية ( باليد أو بالرجل أو بالعين أو بأي شكل آخر ) من العمليات التي ينبغي استهدافها بالتقويم التشخيصي وذلك اعتبارا لكونها أصبحت من الوسائل الضرورية للتعلم الذاتي ويمكن تقويمها بأنشطة عملية أو بمهمات مختلفة باختلاف إمكانات الأطفال وقدراتهم.
إضافة لماسبق ينبغي أن يحظى الأطفال ذوو الإعاقة وذوو صعوبات التعلم خلال عمليات التقويم التشخيصي بما يلي :
أن يكون التقويم التشخيصي فرصة ليظهر الأطفال ما تعلموه، أو ما يمكنهم إنجازه وحدهم دون مساعدة؛
أن يكون الإظهار بأشكال مختلفة: كتابة، أو رسم، أو تسجيل، أو ملف، أو خطاطة، أو غيره من الإنتاجات الفردية؛
أن يستعين الأستاذ (ة ) بجميع الوسائل التكنولوجية التي قد تساعد الأطفال في وضعية إعاقة على إظهار قدراتهم الكامنة  ( البرانم الرقمية ، التسجيلات الصوتية ، التسجيلات الحركية، الصور ، الرسوم الخ )
أن يتم تقديم تعليمات النشاط بشكل فردي أو في مجموعات أو بطريقة مجزأة لحصص متتالية بحسب المعلومة المستهدفة؛
أن يشعر الأطفال بالأمان وبالمتعة خلال التقويم التشخيصي؛
أن يتم تبسيط طريقة طرح السؤال " التعليمة " وألا تكون طويلة؛
أن يراعي السؤال نوعية إعاقة المتعلمين وحدتها؛
لا يمكن للتقويم التشخيصي أن يكون عادلا إلا إذا اعتبر أن الأطفال مختلفين فيما بينهم؛ فتنوعت تبعا لذلك أدواته وأزمنته ومضامينه بما ييسر للأطفال إمكانيات التعبير عن قدراتهم وتم بعد ذلك استثمار نتائجها لتطوير البيئة المدرسية بما يحسن خبرات التعلم الفردي والجماعي ويقوي فرص المشاركة وينمي لدى المجتمع برمته حس المسؤولية تجاه الفئات المهمشة والمهددة بالإنقطاع وخاصة من هم في وضعية إعاقة .
mmakaoui5@gmail.com



327

0






 
هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



لقاء بأكادير حول تطور قطاع الطاقة بالمغرب

العمر ليس عائقاً أمام المسنين لاستخدام الانترنت

انتخابات بدون لون سياسي

توضيح بشأن محضر اجتماع مجلس كلية الآداب والعلوم الإنسانية ببني ملال الخاص بالطالب مصطفى الزاهيد~

الدعوة وحسابات السياسة عند إسلاميي المغرب

التمثيلية النسائية في المجالس المنتخبة

ثورة مصر بين قناتي الجزيرة والعربية

الكوطا النسائية بين الحق والامتياز

تعليق مهرجان الداخلة بسبب الانفلات الأمني

الاشعاعات الالكترونية ومخاطرها على الصحة

مسار :البرنامج الذي أربك الفاعلين في التعليم

النقابة الوطنية للمبرزين بالمغرب SNAM FNE تقف على اختلالات تدبير منظومة التبريز وتدق ناقوس الخطر

موجهات للتقويم التشخيصي في التربية الدامجة

"تنمية مهارة القراءة " موضوع ندوة تربوية وورشات عمل بإعدادية ابن خلدون





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  أخبار محلية وجهوية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  حسي مسي

 
 

»  رياضة

 
 

»  سياسية

 
 

»  مع المؤسسات

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  منوعات وفنون

 
 

»  أخبار الحوادث

 
 

»  اقتصاد

 
 

»  دين وفكر وثقافة

 
 

»  مقالات الرأي

 
 

»  البطل الشهيد أحمد الحنصالي

 
 

»  تربية وتعليم

 
 

»  وجهة نظر

 
 

»  جريدة الجرائد

 
 

»  خارج الحدود

 
 

»  الصحة

 
 

»  دهاليز الانترنت

 
 

»  espace français

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  عين على القضاء

 
 

»   بلدية بني ملال

 
 

»  

 
 

»  مجلس جهة بني ملال خنيفرة

 
 
النشرة البريدية

 
بلدية بني ملال

بيان استنكاري لجمعيات المجتمع المدني لبني ملال ضد ما يتعرض له أعضاء المجلس الجماعي للمدينة من تشهير


انعقاد الدورة العادية للمجلس البلدي لني ملال

 
أدسنس
 
سياسية

من هو محمد قرناشي العامل الجديد على اقليم الفقيه بن صالح؟


لائحة الولاة والعمال الذين عينهم الملك..ولاة جدد على البيضاء والرباط وأكادير


الرباط:كلمة السيد وزير الوظيفة العمومية بمناسبة اليوم الأممي للوظيفة العمومية

 
أخبار محلية وجهوية

أسرة ضحية مصحة خاصة ببني ملال ترفض تسلم جثة الضحية وتطالب السلطات القضائية بالإسراع في إعادة تشريح


محمد دردوري والي جهة بني ملال خنيفرة يستقبل رؤساء الجماعات الترابية باقليم بني ملال


دراسة منهجية اعداد برنامج جماعة سوق السبت اولاد نمة 2017/2022

 
عين على القضاء

ما قررته المحكمة في قضية أستاذ تطوان الذي ابتز طالباته جنسيا

 
وجهة نظر

أهمية اشعاع الثقافة القانونية في الإدارات والمؤسسات العمومية

 
أخبار الحوادث

بني ملال: حريق مهول يقضي على المقبرة القديمة بكاملها وهلع وخوف وسط الساكنة المجاورة


ضبط ممرضة مزيفة تحاول سرقة مولود جديد بمستشفى خريبكة

 
مقالات الرأي

احتجاجات الريف بين المطالب والقانون


دوار أولاد الشيخ بين مطرقة التوقيف وسندان التفتيت

 
البطل الشهيد أحمد الحنصالي

الشهيد احماد أحنصال عمليتين في يوم واحد ما بين إغرغر و بين الويدان ترجمة وقراءة لمقال صحفي يغطي ت

 
اقتصاد

الجزارون الشباب بخريبكة يستفيدون من يوم تكويني حول السلامة الصحية للحوم الحمراء

 
تربية وتعليم

بني ملال: مدارس فيكتور هيجو احتفاء بالاطر و احتفال بنتائج الباكالوريا


بني ملال: تلامذة مدارس فيكتور هيجو يتدربون على الامتحانات الإشهادية

 
خارج الحدود

القضاء الإيطالي يحكم على برلسكوني بأداء تعويض شهري خيالي لطليقته


حداد في موريتانيا بسبب وفاة الرئيس الموريتاني الأسبق فال

 
دهاليز الانترنت

المحاكم تستدعي مديري المواقع الإخبارية من أجل الإدلاء بالبطائق المهنية

 
espace français

Les accidents routiers et leur impact sur les enfants.

 
 
مواعيد
 
مجلس جهة بني ملال خنيفرة

المجلس الجهوي لجهة بني ملال- خنيفرة يصادق على عدة اتفاقيات لانجاز مشاريع تمنوية

 
   للنشر في الموقع   |   اتصل بنا   |   أعلن معنا   |   تـنــويه     |  فريق العمل 
  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية