بوابة تادلة أزيلال www.tadlaazilal.com للمراسلة tadlaazilal.com@gmail.com الهاتف :0661875636         ابن بطوطة : المسافر الذي لا يتعب             قصة أغنية “تِكْشْبِيلاَ تِيوْلِيوْلاَ”             المحاكم تستدعي مديري المواقع الإخبارية من أجل الإدلاء بالبطائق المهنية             من هو محمد قرناشي العامل الجديد على اقليم الفقيه بن صالح؟             بني ملال: حريق مهول يقضي على المقبرة القديمة بكاملها وهلع وخوف وسط الساكنة المجاورة             لائحة الولاة والعمال الذين عينهم الملك..ولاة جدد على البيضاء والرباط وأكادير             الأعرج يهدد المواقع الإلكترونية المخالفة لقانون النشر بالحجب             الرباط:وزارة الشباب و الرياضة التوقيع على دفاتر التعاقد التربوي             بوسعيد : "هذه حقيقة تعويم الدرهم بالتفاصيل"             لحظة الاعلان عن قرار منح دكتوراه الدولة في الآداب للأستاذ القاسمي بكلية الآداب بني ملال            
جريدتنا بالفايس بوك
 
صوت وصورة

بوسعيد : "هذه حقيقة تعويم الدرهم بالتفاصيل"


لحظة الاعلان عن قرار منح دكتوراه الدولة في الآداب للأستاذ القاسمي بكلية الآداب بني ملال


أعضاء النادي اللغوي بمدارس فيكتور هيجو في زيارة صداقة و تضامن لاطفال جمعية قوس قزح


د/سليمان ولد خسال من الجزائر في ندوة التشريع الدولي في الاسلام بكلية الاداب بني ملال المغرب


د/سعيد العلام رئيس مركزالدراسات و الابحاث في منظومة التربية و التكوين لبوابة تادلة أزيلال


اختراق الموكب الملكي 22.03.2017


الياس العماري يحرج العثماني.. اسألوا رئيس الحكومة هل طلب منا المشاركة ؟

 
البحث بالموقع
 
رياضة

الرباط:وزارة الشباب و الرياضة التوقيع على دفاتر التعاقد التربوي


تتويج فريق أطر و موظفي خريبكة بكأس الدوري الرمضاني الأول لكرة القدم المصغرة


بني ملال/تادلة: تشييع جثمان أحمد العناني رئيس نادي الشباب الرياضي في موكب جنائزي مهيب

 
أدسنس
 
استطلاع رأي
ما رأيكم في بوابة تادلة ازيلال ؟

ممتاز
لابأس به
سيء
كغيره


 
مع المؤسسات

الأعرج يهدد المواقع الإلكترونية المخالفة لقانون النشر بالحجب


رأفة بالمصابين في حوادث السير من أدراج مصلحة حوادث السير ببني ملال

 
كاريكاتير و صورة

ساحة الحرية ببني ملال قبل إقبارها
 
منوعات وفنون

ابن بطوطة : المسافر الذي لا يتعب

 
دين وفكر وثقافة

بني ملال/جويطي: رواية المغاربة جل قرائها نساء

 
الصحة

مستشفى القرب بسوق السبت اقليم الفقيه بن صالح يتعزز بمنشآت صحية وبآليات "بيوطبية" جد متطورة

 
جريدة الجرائد

بنى ملال : نقل طبيب وداديات بني ملال إلى الإنعاش بعد الإفراج عنه

 
مواعيد
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
حسي مسي

فضيحة أستاذ بنيابة التعليم بالفقيه بن صالح بتهمة التحرش الجنسي و النيابة تدخل على الخط


بني ملال:توظيفات مشبوهة بشركة كازا تيكنيك وفضيحة من العيار الثقيل قريبا

 
 

الشاعر والزجال المغربي أحمد لمسيح في حوار مع طلبة كلية الاداب بني ملال
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 20 مارس 2016 الساعة 11 : 09


    

الشاعر والزجال المغربي أحمد لمسيح في حوار مع طلبة كلية الاداب بني ملال

حاوره :كريم حدوش

شهد الأسبوع الثقافي الذي نظمته جامعة السلطان مولاي سليمان فقرات  ومسابقات فنية متنوعة  ، حضر فيها تلة من الشعراء والمبدعين وهو ما شكل فرصة للطلبة للتواصل مع وجوه سطع نجمها في مجالات الفكر والشعر والزجل.

وفي سياق هذا الحدث الجامعي يأتي هذا الحوار الذي قمنا به مع الشاعر والزجال المغربي أحمد لمسيح الذي شارك  في هذا العرس الجامعي ،حيث كان ضمن اللجنة التي إنتقت أعمال الطلبة فيما يخص أحسن مقالة نقدية كما شارك الزجال المغربي كذلك في الأمسية التي نظمها مختبر اللغة العربية وتحليل الخطاب برحاب كلية الأداب والعلوم الإنسانية ببني ملال  بإلقائه لمقاطع زجلية .

 

حاوره :كريم حدوش

لمسيح مجيبا على سؤال غيابه  عن الأنشطة الثقافية الجامعية لمدة ربع قرن "قْرَا هَمْ خُوكْ" !

   ما تقييمك لمستوى الطلبة الذين تنافسوا  على تقديم مقا لات النقد  بغض النظر عن ترتيبهم ،أو  لنوسع السؤال  أكثر في نظرك  هل يمكننا أن نطمئن عن مستقبل جنس المقال النقدي الأدبي  على الأقل من خلال  ما استمعت إليه من مشاركات الطلبة ؟

     ما سأقوله مجرد انطباعات سريعة ولكنها تلتقي فيما هو إجابي ،أولا هناك تنوع في المقاربات النقدية التي قام بها الطلبة، الجميل هو جمعها ما بين التنوع و تطبيق مناهج حديثة  وأشدد على حديثة  في مناحي تتعلق  بالشريعة والفقه أحيانا، وهذا شيء إجابي  بمعنى أن الجيل الجديد يريد أن يقدم ذاكرة الكتابات الدينية من منظور حديث وليس بطريقة محنطة،  كما يقدمها الذين لا يعيدون سوى ما حفظوه من كتب . إذن فهذا الجيل المنصف للثراث الفقهي  والشريعي، جيل يعول عليه بمعنى سيعطي نفسا جديدا للكتابة النقدية .الشيء  الثاني هو سن هذا الشباب، فأغلبهم متوسط العمر هو 22و24 سنة وهذا كذلك مفرح.  الأمر الذي يطرح السؤال الذي كان يطرح مقلوبا وهو هل ستصبح الجامعة مثل ثانويات متعددة؟  بالنسبة لي أريد أن أدعوا إلى  أنه إذا كان هناك فضاء فيه أساتذة جادين ومعطاءين ويشاركون الطلبة في أنشطتهم ويقحمون  الطلبة في الفعل الثقافي  برحاب الجامعة أكيد أنه من بين هؤلاء يمكن أن يظهر نبغاء ،" أنا لا أرمي الورود ولا أقوم بتحية للنفاق والمجاملة  لأنني أنا ضيف عندهم" .لقد كان شيء عادي بأن لجنة التحكيم  عسر عليها الاختيار لكن كان لابد من ترتيب.

   الشيء المثير  أيضا هو هذا الجانب التنويري في هذه المقالات واحترامها لمفهوم المقالة  بذلك الترتيب الذي ينطلق من تحديد الإشكالية وتفكيكها وتناولها من جوانب متعددة و متناقضة  ومختلفة ثم الخلاصة إما" بالتموقف" أو ترك الباب مشرح ولكن فيه ما أشار إليه الاساتذة من  إيحاء فأحيانا تكون الخاتمة هي طرح الاسئلة واستقطاب ذهن المتلقي  ليعيد النظر أو يتشبث بالموقف الذي إتخذه  أو ربما قد يتخذ موقفا مناقضا،  بمعنى الخروج من تلك الوتوقية التي قهرتنا وقتلتنا تلك اليقينية التي قتلتنا لدرجة أننا لم نكن نتعود على طرح اسئلة،  فكل ما يقال لنا نتقبله ( خبر في الإذاعة نتقبله بدون طرح أسئلة ،خبر في التلفزيون ، شيء قالته جريدة من الجرائد.... ) وهذا بالنسبة لي ربما عودة الروح ، أستعير هذا التعبير، عودة الروح إلى الجامعة .

السي أحمد لمسيح بعد حضورك للفترة الصباحية والفترة المسائية التي نظم فيها مختبر اللغة العربية  وتحليل الخطاب أمسية فنية  ماهي إرتساماتكم  على الاسبوع الثقافي الذي يستهدف الطالب  بناء على هذا اليوم الذي سجلتم فيه حضوركم بالكلية وماذا يمكن أن تضيفه مثل هذه المناسبات للطالب في نظركم ؟

   بالنسبة لي ولباقي الأصدقاء من قصاصين و تشكيليين وشعراء نحن مجرد ضيوف  عند الطلبة فهذا الاسبوع هو أسبوع للطالب  بالدرجة الأولى ، تعلمت  من حضوري في هذا الملتقى  ، أن ليس هناك شيء مستحيلا  وأعلم أن الإخوة الساهرين على هذا النشاط هيئوه في مدة زمنية قياسية ، فمثل هذه التظاهرات تهيء قبل ست أشهر  ويتم إجراء اجتماعات ، إذن فالنجاح في هذا العمل  هو بالنسبة لي رهان  تم كسبه  لأن الذين قاموا من ورائه يؤمنون بالتحدي . الشيء  الثاني الذي تعلمته في هذا الملتقى هو ذلك التأخي  الغير مفتعل ما بين الطالب  وأستاذه حيث تجد الأستاذ ينصح الطالب فيأخذ بيده و يجلس إلى  جانبه وهذا شيء نبيل وحضاري،  حيث تحس  بتلك الروح الجماعية. في جيلنا نحن كان الطلبة هم الذين يهيئون الأساتذة ليشاركوا، أما الآن فنحن نرى الأساتذة هم الذين يهيؤون جميع الإمكانيات للطالب لإبراز مواهبه  واستعادة الثقة في الجامعة .

   إذا كان الاساتذة يستطيعون إعادة هذه المنجزات ، فهي مقدمة لإنجازات ستكون على صعيد الإنتاج المعرفي سواء بالنسبة للأستاذ أو بالنسبة للطلبة وهذه خطوة أكيد ستتلوها خطوات. إنه شيء بهيج أن أرى اليوم مواهب في الغناء في التشخيص هذا شيء مفرح ، "إنني ضد اليأس واليوم تأكدت أنني على صواب لأكون دائما ضد اليأس".

   سبق وأن ذكرت في الكلمة التي القيتها على الحضور بمناسبة فعاليات هذا اليوم  من الاسبوع الثقافي الذي تنظمه جامعة السلطان مولاي سليمان، أنك لم تستدعى إلى أي نشاط ثقافي  منذ ربع قرن. كيف لشاعر بالقيمة الكبيرة التي لديكم وبالتجربة التي راكمتم خلال سنوات أن يغيب هذه المدة الطويلة على الحرم الجامعي ؟ هل هو موقف منكم على الجامعة أم ماذا ؟

   أنا لا آخذ المسألة  من الجانب المأساوي نقول بالدارجة "قرا هم خوك" بمعنى الإحساس بمشاكل أخيك ،إذن بالنسبة لي حتى المشاركة التي شاركنا فيها فقد كان نشاطا مشتركا ما بين اتحاد كتاب المغرب وبين الجامعة ، حيث كان العميد ، صديقا لرئيس اتحاد كتاب المغرب وهو السي محمد الأشعري ،في لقاء ولدة الفكرة ولقيت ترحيب من الأساتذة والطلبة واتحاد الكتاب وهو الامر الذي أدى إلى مشاركتنا . ربما مرة  فترة لم يكن هناك انشطة في الجامعة ، هذه السنة  هي مثل الخطوة الأولى التي ستتلوها خطوات قادمة ،إذن فأنا لا أعتبر غيابي الطويل هذا  موقفا مني ولا تهميشا ولا أي شيء .

   "  أنا أتحدث عن لحظة فرح متميزة ولم أقلها( أي الغياب الطويل عن الحرم الجامعي) لتشكي أو انتقاد هذا البياض من عدم الحضور. فبالعكس إذا نحن أردنا أن نقول عن التربة التي احتضنتني والتي نمت فيها تجربتي فهو الحضن الطلابي ، حتى الجرائد التي كنا ننتسب إليها لم تكن تنشر لنا الزجل في البداية ، فالحضن الطلابي والجمعوي ، هما اللذان احتضنونا  والمكان الذي كنا نحبو فيه كزجالين هو حضن الاتحاد الوطني للطلبة المغرب وقوتنا الأولى استمديناها  من الجامعة ".

     نحن كمدعين من الطبيعي أننا نتغذى بمثل هذه اللقاءات ،فنحن نحس بنشوى غير اعتيادية ، "أن تكون أمام أبنائك ويستمعون لك بانتباه  ويتجاوبون معك وتحس برسالتك تمر فهذا لس سهلا ،وأكيد أن  لحظة  الانتشاء التي أحسست بها ستمدني بطاقة سحرية خفية  ،لا تنسى ".

     هذا ربما اعتراف سأقوله وربما الاخرون لا يتشجعون لقوله، كم من مرة يصل الإحباط أو الاعتراف بالفشل كي لا أقول اليأس لسقف عالي  لأنك تجد إنسانا يصدر كتابا بالمغرب ،وفي سنة كامل تباع 300أو 100  نسخة ،"إذن فلماذا الاستمرار إذا كان الوضع هكذا؟ ! سأختار كتابة كلمات  للعيطى أو لعبيدات الرمى وسيكون الدخل أفضل ، ولكن هناك لحظة تجدد لك طاقتك وتحس بانتشاء ويتجدد الأمل مرة أخرى" .

   إن  الكاتب في أي حقل يكون له رسالة معينة ويريد ترك اثار معينة ،"فالحياة ننتسب إليها بالأفعال وليس بالأعمار سواء فعل خير أو فعل إبداع سياسي أو  نقابي أو ثقافي. الأمر أشبه بتأدية واجب الانخراط في الحياة بالعطاء بالتضحية بالإبداع بالفكر ،بأي شيء،  وبالتالي فالكاتب يسعى ان يكون مقنعا وأن يكون له حيز ويسعى لانتزاع الاعتراف ،فإذا لم يكن الكاتب قد حقق هذه الامور فإنه يطٌرح سؤال تراجيدي مأساوي على نفسه  ،لماذا أنا أكتب؟ لمن أكتب ؟ نعم الكتابة ينتشي بها صاحبها قبل المتلقي لكن يجب أن يقرأها الناس ويعترف بها ويتعلم حتى من النقد وهذا لا يتم إلا في مثل هذه اللقاءات الثقافية  التي تمنح فرصة التفاعل مع الأخر.   

 

 

 

 



488

0






 
هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



إعتذار لقراء وزوار بوابة تادلة أزيلال

الـرجاء قــليــل من الــعنــايـة بأولاد عـــيــاد

دور للدعارة في حي العامرية ببني ملال وضجر السكان من صمت المسؤولين

الفاسي: الملك والحكومة يعملان على الاستجابة لانتظارات الشباب

أيها اللئيم ... لاتنس أصلك

نقابة العمران تطالب بإيفاد لجنة تقص إلى بني ملال

دليل مجاني إلى جميع القادة العرب في إدارة الاحتجاجات الشعبية

من يوقف معاناة طلبة كلية العلوم ببني ملال

حسن نجمي يرصد ببني ملال بعضا من أسرار الكاتبة الأمريكية الشهيرة 'غيرترود ستاين'

جمعية الكرامة بالفقيه بن صالح تنقل نضالتها إلى الشارع و إدارات الفساد

الشاعر والزجال المغربي أحمد لمسيح في حوار مع طلبة كلية الاداب بني ملال





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  أخبار محلية وجهوية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  حسي مسي

 
 

»  رياضة

 
 

»  سياسية

 
 

»  مع المؤسسات

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  منوعات وفنون

 
 

»  أخبار الحوادث

 
 

»  اقتصاد

 
 

»  دين وفكر وثقافة

 
 

»  مقالات الرأي

 
 

»  البطل الشهيد أحمد الحنصالي

 
 

»  تربية وتعليم

 
 

»  وجهة نظر

 
 

»  جريدة الجرائد

 
 

»  خارج الحدود

 
 

»  الصحة

 
 

»  دهاليز الانترنت

 
 

»  espace français

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  عين على القضاء

 
 

»   بلدية بني ملال

 
 

»  

 
 

»  مجلس جهة بني ملال خنيفرة

 
 
النشرة البريدية

 
بلدية بني ملال

بيان استنكاري لجمعيات المجتمع المدني لبني ملال ضد ما يتعرض له أعضاء المجلس الجماعي للمدينة من تشهير


انعقاد الدورة العادية للمجلس البلدي لني ملال

 
أدسنس
 
سياسية

من هو محمد قرناشي العامل الجديد على اقليم الفقيه بن صالح؟


لائحة الولاة والعمال الذين عينهم الملك..ولاة جدد على البيضاء والرباط وأكادير


الرباط:كلمة السيد وزير الوظيفة العمومية بمناسبة اليوم الأممي للوظيفة العمومية

 
أخبار محلية وجهوية

أسرة ضحية مصحة خاصة ببني ملال ترفض تسلم جثة الضحية وتطالب السلطات القضائية بالإسراع في إعادة تشريح


محمد دردوري والي جهة بني ملال خنيفرة يستقبل رؤساء الجماعات الترابية باقليم بني ملال


دراسة منهجية اعداد برنامج جماعة سوق السبت اولاد نمة 2017/2022

 
عين على القضاء

ما قررته المحكمة في قضية أستاذ تطوان الذي ابتز طالباته جنسيا

 
وجهة نظر

أهمية اشعاع الثقافة القانونية في الإدارات والمؤسسات العمومية

 
أخبار الحوادث

بني ملال: حريق مهول يقضي على المقبرة القديمة بكاملها وهلع وخوف وسط الساكنة المجاورة


ضبط ممرضة مزيفة تحاول سرقة مولود جديد بمستشفى خريبكة

 
مقالات الرأي

احتجاجات الريف بين المطالب والقانون


دوار أولاد الشيخ بين مطرقة التوقيف وسندان التفتيت

 
البطل الشهيد أحمد الحنصالي

الشهيد احماد أحنصال عمليتين في يوم واحد ما بين إغرغر و بين الويدان ترجمة وقراءة لمقال صحفي يغطي ت

 
اقتصاد

الجزارون الشباب بخريبكة يستفيدون من يوم تكويني حول السلامة الصحية للحوم الحمراء

 
تربية وتعليم

بني ملال: مدارس فيكتور هيجو احتفاء بالاطر و احتفال بنتائج الباكالوريا


بني ملال: تلامذة مدارس فيكتور هيجو يتدربون على الامتحانات الإشهادية

 
خارج الحدود

القضاء الإيطالي يحكم على برلسكوني بأداء تعويض شهري خيالي لطليقته


حداد في موريتانيا بسبب وفاة الرئيس الموريتاني الأسبق فال

 
دهاليز الانترنت

المحاكم تستدعي مديري المواقع الإخبارية من أجل الإدلاء بالبطائق المهنية

 
espace français

Les accidents routiers et leur impact sur les enfants.

 
 
مواعيد
 
مجلس جهة بني ملال خنيفرة

المجلس الجهوي لجهة بني ملال- خنيفرة يصادق على عدة اتفاقيات لانجاز مشاريع تمنوية

 
   للنشر في الموقع   |   اتصل بنا   |   أعلن معنا   |   تـنــويه     |  فريق العمل 
  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية