بوابة تادلة أزيلال www.tadlaazilal.com للمراسلة tadlaazilal.com@gmail.com الهاتف :0661875636         بمناسبة ذكرى ميلاده 54 .. صاحب الجلالة يترأس حفل استقبال بالمضيق             خريبكة:بلاغ صحفي حول الدورة الثامنة لمهرجان دروبنا             بني ملال: مستخدمو دار الطالب أولاد سعيد الواد يرفعون شكاية إلى رئيس الحكومة             بني ملال:صرخة أم القاتل حر وإبني البرئ سجين؟؟؟+فيديو             خريبكة:"لكراد" يفوز بدروبنا(تالنت) ويحيي سهرة كبرى بالمهرجان الثامن             الفقيه بن صالح:بلاغ صحفي من ج. قدماء تلاميذ ثانوية الكندي بالمهجر             خريبكة:طارق لكراد يفوز بدروبنا تالنت             والي جهة بني ملال خنيفرة وعامل اقليم بني ملال في لقاء تواصلي مع ساكنة دائرة اغبالة             الاعراس الجماعية بألنيف 2017 اليوم الأول" توغمي نيسلان"            حقوقيون يفضحون المستشفى الجهوي بني ملال وأسرة تتهم المدير بطرد والدتهم المريضة www.youtube.com           
جريدتنا بالفايس بوك
 
صوت وصورة

الاعراس الجماعية بألنيف 2017 اليوم الأول" توغمي نيسلان"


حقوقيون يفضحون المستشفى الجهوي بني ملال وأسرة تتهم المدير بطرد والدتهم المريضة www.youtube.com


فضيحة من العيار الثقيل يفجرها بالفيديو مستشار جماعي بدار ولد زيدوح ضد جماعته ويكشف الغش في بناء قنطرة


خطاب الملك محمد السادس بمناسبة عيد العرش المجيد 2017


حفل التميز لمجموعة مدارس فيكتور هيجو


بوسعيد : "هذه حقيقة تعويم الدرهم بالتفاصيل"


لحظة الاعلان عن قرار منح دكتوراه الدولة في الآداب للأستاذ القاسمي بكلية الآداب بني ملال

 
البحث بالموقع
 
رياضة

جوائز مالية مهمة للنسخة الأولى لسباق " بني ملال أطلس ترايل" بمنطقة مودج ضواحي ببني ملال و فرنسا ضيف


النسخة الأولى لسباق " بني ملال أطلس ترايل" بمنطقة مودج ضواحي ببني ملال


نادي إتحاد أزيــلال : كرنفال رياضي بهيج بحضور شخصيات رياضية وسياسية بارزة ..

 
أدسنس
 
استطلاع رأي
ما رأيكم في بوابة تادلة ازيلال ؟

ممتاز
لابأس به
سيء
كغيره


 
مع المؤسسات

بني ملال: مستخدمو دار الطالب أولاد سعيد الواد يرفعون شكاية إلى رئيس الحكومة


المركز المغربي لحقوق الانسان يراسل الوزيرة المكلفة بالأسرة و التضامن و المساواة التنمية بخصوص قضية ك

 
كاريكاتير و صورة

ساحة الحرية ببني ملال قبل إقبارها
 
منوعات وفنون

خريبكة:بلاغ صحفي حول الدورة الثامنة لمهرجان دروبنا

 
دين وفكر وثقافة

عيد الأضحى هذا العام في فاتح شتنبر وهذه نبذة عن الأسعار والعرض

 
الصحة

م.م.ح.إ:ايها القائمون على تدبير القطاع الصحي بجهة بني ملال خنيفرة /كفى، واتقوا الله في وطنكم

 
جريدة الجرائد

بنى ملال : نقل طبيب وداديات بني ملال إلى الإنعاش بعد الإفراج عنه

 
مواعيد
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
حسي مسي

فضيحة أستاذ بنيابة التعليم بالفقيه بن صالح بتهمة التحرش الجنسي و النيابة تدخل على الخط


بني ملال:توظيفات مشبوهة بشركة كازا تيكنيك وفضيحة من العيار الثقيل قريبا

 
 

تعديل الدستور بين قوى المخزن وحركة20 فبراير
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 24 أبريل 2011 الساعة 28 : 10


تعديل الدستور بين قوى المخزن وحركة20 فبراير

 محمد الحجام مدير نشر جريدة ملفات تادلة

المقال نشر بإذن من الكاتب

منذ الخطاب الملكي يوم 9 مارس المتضمن لموضوعات ومرتكزات التعديل الدستوري المرتقب، بعد إنهاء اللجنة الإستشارية برئاسة الأستاذ المانوني لعملها في نهاية شهر يونيو المقبل، تحت إشراف اللجنة السياسية برئاسة المستشار الملكي الأستاذ معتصم، ما فتئت الساحة السياسية والمدنية تتصاعد تفاعلاتها مع حدث الخطاب الملكي، الذي اعتبرته جل الأحزاب تسريعا لمسلسل أوراش الإصلاحات التي دشنها المغرب ما قبل 20 فبراير والثورتين التونسية والمصرية، في حين اعتبرته مكونات تنسيقية دعم 20 فبراير إجابة أولية عن مطالب الحركة الشبابية، بل أصدرت قراءات وتقييمات تعتبر سقف الإجابة أو الاستجابة أدنى من المطالب، في حين اعتبرت الأحزاب بتعبيرات مختلفة ومتفاوتة أن سقف الخطاب الملكي أعلى من مطالبها. ومنذ ذلك التاريخ والكل منخرط في تنظيم اللقاءات والندوات حول موضوع التعديلات بلغة كان قد تم تطليقها خصوصا لدى بعض الأحزاب المحسوبة على الصف الديمقراطي، مثل الفصل 19 وفصل السلط وموضوعة ملك يسود ولا يحكم وغيرها من القضايا المرتبطة بموضوعات الحكم، بعدما احتوتهم الآلة المخزنية الرهيبة والمتجدرة خصوصا بعد إجهاض تجربة التناوب في أفق تكريس عملية التداول على السلطة، والتي قادها الأستاذ عبد الرحمان اليوسفي، الذي اعتبر تولية جطو رئاسة الحكومة خروجا عن المنهجية الديمقراطية، في حين فضل حزبه المشاركة في الحكومة التي دشنت سنة 2002 سيطرة سلطة المخزن على الدولة والمجتمع، وأفرغت الأحزاب من قواعدها وبرامجها وأصبح قادتها خداما للمخزن وليس حاملي مشروع مجتمعي ديمقراطي بديل، فكان العزوف وفقدان الثقة ليولد حزب الدولة على أرضية اعتبار النظام التونسي نموذجا؟

إلا أن الأكيد أن ما يجري الآن في العالم العربي والمغرب من مد تحرري وديمقراطي، هو شيء موضوعي وتاريخي رغم كل ما يمكن أن يسجل حوله من نتائج ونقائص بل وتشويه في أغلب الحالات مصطنع، لأن من يخافون نتائجهم ليسوا مكتوفي الأيدي وخصوصا أنهم كثر.

والأكيد كذلك أن في 20 فبراير ولد المغرب الجديد، وهو ينمو الآن بإصرار وتبات ونضج ووضوح الرؤيا، سواء شرعنه البعض أو اعتبره البعض الآخر لقيطا.

والأكيد كذلك أن خطاب الأحزاب التي ذاقت موائد المخزن الداسمة لكنها غير صحية، لازال متخلفا عن المرحلة، ومحقا في كون سقف خطاب الملك أعلى من سقف خطابهم، وفي هذا الصدد وبرصد سريع للقاءات والندوات المنظمة بما فيها للقنوات التلفزية الرسمية نجد موضوعات الحكم هي الغالبة، في حين أن الخطاب ووضع البلد السياسي والاقتصادي والحقوقي يتضمن بالموازاة وبنفس الأهمية موضوعات الجهوية وفي صلبها قضية الصحراء وتوصيات هيئة الإنصاف والمصالحة واللغة الأمازيغية والحقوق الاقتصادية، وفوق هذا وذاك الآليات والشخصيات التي أوكل لها بقيادة وصياغة موضوعات التعديل/ التغيير الواضحة سقف ونوع منتوجها منذ انطلاقها.

قررنا في جريدة ملفات تادلة من موقع واجبنا الوطني والإعلامي الذي يلزمنا بالمساهمة في تفعيل والرفع من نضج إيقاع النقاش الجاري، ومن موقع أن الوطن أمانة في عنق الجميع ومن مختلف المواقع، أن نكرس أنشطتنا الموازية بالإضافة إلى التغطية الإعلامية، بتسطير والبدء في تنفيذ لقاءات مع فاعلين مباشرين في الموضوعات السالفة الذكر ومع الهيئات الشبابية والمدنية والسياسية والنقابية والحقوقية والإبداعية، كان أولها الندوة الدبلوماسية التي نظمتها الجريدة يوم 19 مارس بكلية الآداب مع رئاسة جامعة السلطان مولاي اسليمان ببني ملال في موضوع الصحراء المغربية، الأمن الوطني، التحديات والتطورات الراهنة، للمساهمة في تفعيل الدبلوماسية الموازية، واستدعينا لتأطيرها الدكتور عبادي عبد القادر الخبير والمدير السابق بمجلس الأمن الدولي والمراسل المقيم للجريدة بالأمم المتحدة، حيث كان اللقاء حدثا عميقا وجادا وموحدا للحضور المجسد فعلا للنخبة التي غص بها المدرج حيث نتج نقاش أكثر وضوحا ومسؤولية وحرصا على كيفية مساهمة الفعل المدني في حل قضايا الوطن وتقدمه.

وفي يوم 30 أبريل الجاري سيتم لقاءا/ قراءة في تقرير اللجنة الاستشارية للجهوية من تأطير الدكتور أحمد بوعشيق أحد أبرز أعضاء اللجنة ومدير إدارة المجلة المغربية للإدارة المحلية والتنمية، وسيتم اللقاء زوالا بقاعة غرفة التجارة والصناعة بتنظيم من الجريدة وجمعية الأعمال الاجتماعية لأطر الجماعات المحلية بالجهة، توخيا منا لمناقشة وتوضيح المرتكزات والمنطلقات المعتمدة في التقرير المرفوع إلى الملك، من أجل تملك رؤية حقيقية عن الوثيقة ودواعي 12 جهة.

وفي شهر ماي ستنظم الجريدة لقاءا مماثلا في موضوع توصيات هيئة الإنصاف والمصالحة والتي أعلن الخطاب الملكي عن دسترتها، هته التوصيات التي بقيت مغمورة رغم تنصيص الملك الراحل على نشرها كبديل لمعاقبة مجرمي سنوات الرصاص، إلا أن حرزني حولها إلى وثائق سرية، بل تابع قضائيا إحدى الجرائد اليومية لنشر بعض الصفحات بتهمة سرقة ممتلكات سرية للمجلس الاستشاري، وأصدرت المحكمة فعلا حكما بتوقيف النشر، ومع استبدال إسم المجلس الاستشاري بالوطني وتعيين المناضل الأستاذ محمد الصبار أمينا عاما للمجلس، دبت الروح والدينامية من جديد في هته المؤسسة، حيث أصبحت في هذا الظرف الوجيز إمتدادا لمرحلة بن زكري، متجاوزة وضعها المحارب لمعشر الحقوقيين والإعلاميين في عهد حرزني.

وهكذا سيكون اللقاء هاما ويصب في عمق المرحلة وموضوعات التغيير بإشراك وإطلاع النخب والفاعلين في مضامين التوصية مع الأستاذ محمد الصبار، وهو على كل حال نقاش كذلك غائب في لقاءات الأحزاب السالفة الذكر.

نفس الشيء مع موضوعة دسترة اللغة الأمازيغية التي قررت الجريدة تنظيم لقاء حولها مع الفاعلين في الحقل، لأن هته الموضوعة لها من التميز ما يكفي لجعل مناقشتها أكبر من المقاربة السياسية إلى المقاربة المعرفية والأكاديمية والتاريخية والسميولوجية.

يوم أحد 10 أبريل نظمت الحركة الشعبية بمنزل عضو مكتبها السياسي عبد العزيز الشرايبي (البرلماني السابق المحروم من الترشح بحكم قضائي)، لقاءا حول الإصلاحات الدستورية والسياسية في أفق مغرب ديمقراطي تنموي، هذا اللقاء الذي تحول في حينه إلى مؤتمر إقليمي.

أطره الأمين العام العنصر الذي صرح بشكل مباشر في كلمته التقديمية، أن التعديلات المعلنة في الخطاب الملكي سقفها أعلى من مطالب الحركة الشعبية، وفي رده في نهاية اللقاء، حيث كانت تدخلات بعض الأعضاء المشاركين تبخس حركة 20 فبراير، بل صرحت إحدى الحركيات أنها تطالب بملكية مطلقة لأن الأحزاب ضعيفة ولا ثقة فيها، صرح العنصر مجيبا: "إذا كنتم لا تثقون في الحزب/ الأحزاب فنحن كذلك لا نثق فيكم؟ !".

أدار النقاش الوزير السابق مصطفى المشهوري المنسق الإقليمي للحزب ببني ملال، وألقى عضو المكتب السياسي محمد السرغيني ولحسن حداد بصفتهما خبيرين في إعداد رأي الحزب في التعديلات الدستورية، حيث أكدوا على أهمية دسترة اللغة الأمازيغية كلغة رسمية كما ورد في الخطاب الملكي؟ حيث اتضح أن القيادة الحالية للحركة لا تميز بين معنى دسترة اللغة الأمازيغية كلغة وطنية، وبين اعتبارها اللغة الرسمية، واتضح أن المقصود بالرسمية هو ترسيمها في الدستور، وهي تدقيقات تستلزمها السياسة فما بالك لغة القانون خصوصا في أعلى نصوصه ألا وهي الدستور.

استفاض المحاضران في شرح الخطاب الملكي والمرتكزات السبع والثوابت ليخلصوا أن عمل الحركة في المذكرة التي سلمت للجنة الصياغة، (على اعتبار أن اللجنة الثانية المكلفة بمراقبة الآليات السياسية للتعديلات هي منتخبة لأنها مكونة من الأحزاب والجمعيات الممثلة للشعب) كان مجهودا تم فيه إلباس الثوابت للمطالب والتعديلات المعلنة في الخطاب، مما جعل تدخل ملفات تادلة يعتبر المذكرة خالية من موقف الحزب الذي أنتج عملا يشبه عمل مكتب دراسات.

كان هذا نموذج للقاء حزبي لا يختلف جذريا عن لقاءات حزبية أخرى عرفتها المنطقة، وتركت انطباعا بل وسجلت واقعا في كون تدخلات الحضور تجاوزت مداخلات المنصة، ومادامت التطلعات تتجه إلى بناء دولة الحق والقانون والتي هي بالضرورة في خدمة الجماهير التي أثبتت في كل المحطات أنها أهل بها، عكس دولة المخزن التي تعتبر أن الشعب هو الذي يكون في خدمتها، هذا المنظور المخزني الذي لازال نائما في خطاب جل أحزابنا وهو السبب الحقيقي في المسافة الموجودة بينها وبين الجماهير، وهو عنوان المرحلة فلمن سيكون الحسم، حيث تتمركز المؤسسة الملكية بأسسها المخزنية ونيتها المعلنة في بناء دولة الحق والقانون، والطرفين معا يؤولان خطاب الملك لصالح خطابهما، والجواب سيكون في الآتي من المواقف والوقائع قبل الاستفتاء الدستوري الذي سيحتاج فيه الكل إلى تحقيق نسبة مشاركة ومصادقة أكبر خدمة لتقدم واستقرار بلادنا والمصالحة مع التاريخ ودخوله، لأن المولود يكبر ولن يقبل بكونه رعية حتى ولو صنعت أغلبية بمنطق الماضي للمصادقة على تعديلات دستورية أقل من سقف الملك لأن مولود 20 فبراير خرج من رحم الكرامة والإرادة الشعبية التي هي من إرادة الله.                                                              

 



2159

0






 
هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



المجلس الجهوي لتادلة ازيلال يدعو عمال وموظفي الجماعات المحلية إلى إنجاح الإضراب الوطني

إخلاء 19 منزلا آيلا للسقوط من السكان بعد توالي الانهيارات

مجلس جهة تادلة أزيلال يصادق على المخطط الثلاثي للتنمية بالجهة 2011/2013

ثورة مصر بين قناتي الجزيرة والعربية

مصادر متضاربة عن وجود "الريس" في شرم الشيخ أو الإمارات

ثلاثة آلاف مشارك في مسيرة 20 فبراير ببني ملال

النقابي محمد بركات : الوزيرة لطيفة العابدة لم تف باتفاقها مع النقابات

تعيين مصطفى التراب وزيرا أول بديلا لعباس الفاسي بات مؤكدا

مجلس وزاري السبت واتصالات بالتراب وجطو لتعويض الفاسي في الوزارى الأولى

عباس الفاسي يظهر مع الملك في مراكش

جهة تادلة أزيلال..شخصيات وفعاليات متعددة المشارب تثمن مضامين الخطاب الملكي

جهة تادلة أزيلال..شخصيات وفعاليات متعددة المشارب تثمن مضامين الخطاب الملكي

دساتير المغرب من 1962 إلى 2011... تنويعات على إيقاع "الممنوح"

الرئيس السوري في مواجهة تحد لا سابق له في أحداث درعا

تعديل الدستور بين قوى المخزن وحركة20 فبراير

النص الكامل لمشروع الدستور الجديد بالمغرب

مهزلة مسيرة 19 يونيو لتأييد الدستور ببني ملال من المسؤول ؟؟

سياسة المخزن الجديد في الميزان

34 في المائة بني ملال 46 في المائة في الاقليم و49 في الفقيه بن صالح و42 في أزيلال

الإفلاس السياسي بين "اليسار" و"الاسلاميين"أو عندما يَتَمَخْـزَنُ الرِّفَـاقُ





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  أخبار محلية وجهوية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  حسي مسي

 
 

»  رياضة

 
 

»  سياسية

 
 

»  مع المؤسسات

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  منوعات وفنون

 
 

»  أخبار الحوادث

 
 

»  اقتصاد

 
 

»  دين وفكر وثقافة

 
 

»  مقالات الرأي

 
 

»  البطل الشهيد أحمد الحنصالي

 
 

»  تربية وتعليم

 
 

»  وجهة نظر

 
 

»  جريدة الجرائد

 
 

»  خارج الحدود

 
 

»  الصحة

 
 

»  دهاليز الانترنت

 
 

»  espace français

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  عين على القضاء

 
 

»   بلدية بني ملال

 
 

»  

 
 

»  مجلس جهة بني ملال خنيفرة

 
 
النشرة البريدية

 
بلدية بني ملال

بيان استنكاري لجمعيات المجتمع المدني لبني ملال ضد ما يتعرض له أعضاء المجلس الجماعي للمدينة من تشهير


انعقاد الدورة العادية للمجلس البلدي لني ملال

 
أدسنس
 
سياسية

بمناسبة ذكرى ميلاده 54 .. صاحب الجلالة يترأس حفل استقبال بالمضيق


رسميا .. حميد شباط يتخلى عن الأمانة العامة ل لصالح نزار بركة


الصبار: نتابع أحداث الحسيمة منذ بدايتها ونتائج التحقيق في فيديو الزفزافي تبقى سرية

 
أخبار محلية وجهوية

الفقيه بن صالح:بلاغ صحفي من ج. قدماء تلاميذ ثانوية الكندي بالمهجر


أكادير: عمال كبرى فنادق أكادير يلوحون بالدخول في أشكال نضالية تصعيدية‎


عائلة خلادة الغازي ترفض تسلم جثمانه وتحمل السلطات والقضاء وإدارة السجن مسؤولية وفاته

 
عين على القضاء

بني ملال:صرخة أم القاتل حر وإبني البرئ سجين؟؟؟+فيديو

 
وجهة نظر

هل رسائل خطاب العرش المجيد وصلت يا وزير التعليم؟

 
أخبار الحوادث

ضبط تاجر متلاشيات بالجملة وبحوزته كمية من النحاس بانزكان


النيران تلتهم مدرسة بقصبة تادلة وتأتي على كل وثائق المؤسسة

 
مقالات الرأي

جيوش إفريقيا تتحدث العبرية/شالوم يا فلسطين(الجزء الأول من جزئين)


رؤساء أقسام ورؤساء مصالح بقطاع التعليم: خطاب الذكرى 18 لعيد العرش مضامينه هي نصرة لنا !

 
البطل الشهيد أحمد الحنصالي

الشهيد احماد أحنصال عمليتين في يوم واحد ما بين إغرغر و بين الويدان ترجمة وقراءة لمقال صحفي يغطي ت

 
اقتصاد

المغرب يحتضن أول "مختبر لمجموعة (بوجو - سيتروين)" في إفريقيا

 
تربية وتعليم

تدخل أمني عنيف لهدم معتصم أطر التعليم في خنيفرة


آلاف الطعون في نتائج الحركة الانتقالية و احتقان في صفوف الشغيلة التعليمية

 
خارج الحدود

القضاء الإيطالي يحكم على برلسكوني بأداء تعويض شهري خيالي لطليقته


حداد في موريتانيا بسبب وفاة الرئيس الموريتاني الأسبق فال

 
دهاليز الانترنت

المحاكم تستدعي مديري المواقع الإخبارية من أجل الإدلاء بالبطائق المهنية

 
espace français

Les accidents routiers et leur impact sur les enfants.

 
 
مواعيد
 
مجلس جهة بني ملال خنيفرة

والي جهة بني ملال خنيفرة وعامل اقليم بني ملال في لقاء تواصلي مع ساكنة دائرة اغبالة

 
   للنشر في الموقع   |   اتصل بنا   |   أعلن معنا   |   تـنــويه     |  فريق العمل 
  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية