بوابة تادلة أزيلال www.tadlaazilal.com للمراسلة tadlaazilal.com@gmail.com الهاتف :0661875636         بني ملال: حريق مهول يقضي على المقبرة القديمة بكاملها وهلع وخوف وسط الساكنة المجاورة             لائحة الولاة والعمال الذين عينهم الملك..ولاة جدد على البيضاء والرباط وأكادير             الأعرج يهدد المواقع الإلكترونية المخالفة لقانون النشر بالحجب             الرباط:وزارة الشباب و الرياضة التوقيع على دفاتر التعاقد التربوي             تتويج فريق أطر و موظفي خريبكة بكأس الدوري الرمضاني الأول لكرة القدم المصغرة             ملتقى رمضانيات الفقيه بنصالح يكرم التراث وطقوس الحناء             ونام عصام وقت الرحيل؟؟             الرباط:كلمة السيد وزير الوظيفة العمومية بمناسبة اليوم الأممي للوظيفة العمومية             بوسعيد : "هذه حقيقة تعويم الدرهم بالتفاصيل"             لحظة الاعلان عن قرار منح دكتوراه الدولة في الآداب للأستاذ القاسمي بكلية الآداب بني ملال            
جريدتنا بالفايس بوك
 
صوت وصورة

بوسعيد : "هذه حقيقة تعويم الدرهم بالتفاصيل"


لحظة الاعلان عن قرار منح دكتوراه الدولة في الآداب للأستاذ القاسمي بكلية الآداب بني ملال


أعضاء النادي اللغوي بمدارس فيكتور هيجو في زيارة صداقة و تضامن لاطفال جمعية قوس قزح


د/سليمان ولد خسال من الجزائر في ندوة التشريع الدولي في الاسلام بكلية الاداب بني ملال المغرب


د/سعيد العلام رئيس مركزالدراسات و الابحاث في منظومة التربية و التكوين لبوابة تادلة أزيلال


اختراق الموكب الملكي 22.03.2017


الياس العماري يحرج العثماني.. اسألوا رئيس الحكومة هل طلب منا المشاركة ؟

 
البحث بالموقع
 
رياضة

الرباط:وزارة الشباب و الرياضة التوقيع على دفاتر التعاقد التربوي


تتويج فريق أطر و موظفي خريبكة بكأس الدوري الرمضاني الأول لكرة القدم المصغرة


بني ملال/تادلة: تشييع جثمان أحمد العناني رئيس نادي الشباب الرياضي في موكب جنائزي مهيب

 
أدسنس
 
استطلاع رأي
ما رأيكم في بوابة تادلة ازيلال ؟

ممتاز
لابأس به
سيء
كغيره


 
مع المؤسسات

الأعرج يهدد المواقع الإلكترونية المخالفة لقانون النشر بالحجب


رأفة بالمصابين في حوادث السير من أدراج مصلحة حوادث السير ببني ملال

 
كاريكاتير و صورة

ساحة الحرية ببني ملال قبل إقبارها
 
منوعات وفنون

ملتقى رمضانيات الفقيه بنصالح يكرم التراث وطقوس الحناء

 
دين وفكر وثقافة

بني ملال/جويطي: رواية المغاربة جل قرائها نساء

 
الصحة

مستشفى القرب بسوق السبت اقليم الفقيه بن صالح يتعزز بمنشآت صحية وبآليات "بيوطبية" جد متطورة

 
جريدة الجرائد

بنى ملال : نقل طبيب وداديات بني ملال إلى الإنعاش بعد الإفراج عنه

 
مواعيد
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
حسي مسي

فضيحة أستاذ بنيابة التعليم بالفقيه بن صالح بتهمة التحرش الجنسي و النيابة تدخل على الخط


بني ملال:توظيفات مشبوهة بشركة كازا تيكنيك وفضيحة من العيار الثقيل قريبا

 
 

شرق أوسط جديد يصنعه الجيل الجديد
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 07 مارس 2011 الساعة 45 : 15


 

شرق أوسط جديد يصنعه الجيل الجديد

 عماد رسن عن موقع إيلاف


لقد أثار مايحدث من إنتفاضات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا إهتمام الباحثين الغربيين والمراقبين السياسيين لشؤون المنطقة. فكل المؤشرات تشير إلى ظهور جيل جديد لم يكن يعلم به أحد حيث كان يقبع تحت إضطهاد الحكام في المنطقة ويعيش ظروف اجتماعية واقتصادية قاهرة وحقوق سياسية مسلوبة ومستقبل مجهول.

لكن يبدو أن هذا الجيل لم ينتفض فحسب بل بدأ يصنع شيء جديد في المنطقة حيث بدأ يصيغ مستقبلها من خلال تغيير الزعامات المتحالفة مع الغرب وذلك بقول كلمته التي كانت مغيبة لعقود. ونستطيع، من خلال مراقبة مايحدث في المنطقة،أن نستنتج أن هذه الإنتفاضات جائت كردة فعل على مشروعين أساسيين كان يراد لهما أن يرسما الشرق الأوسط. المشروع الأول هو المشروع الأمريكي للشرق الأوسط الجديد، أما المشروع الثاني فهو مشروع أسلمة الشرق الأوسط كمعسكر في الضد من المعسكر الغربي.

فبعد إعتداءات الحادي عشر من سبتمر 2001 إتجهت الولايات المتحدة إلى التفكير في صناعة شرق أوسط جديد. يعتمد هذا المشروع على التعاون مع الحكام في المنطقة من أجل محاصرة الإرهاب، أولا ، تفعيل معاهدة السلام بين الفلسطينين والإسرائيلين وذلك من خلال رسم خارطة طريق، ثانيا .

تغيير الحكام الغير مرغوب فيهم والغير متعاونين، أي المتمردين على السياسية الدولية، والمنضوين تحت مصطلح محور الشر، ثالثا . يعتمد هذا المشروع في تطبيقه على نظرية الفوضى الخلاقة المستعارة من عالم الفيزياء، وهو خلق الفوضى من خلال حدث كبير ومن ثم الإنتظار لما يحدث وتسيير مجرى الأحداث لما يخدم مصلحة الولايات المتحدة في الوقت المناسب.

يستمد هذا المشروع جذوره من أفكار سياسية متعددة.أولا ، أخذ الولايات المتحدة عهدا  على نفسها بنشر الديمقراطية في الشرق الأوسط منذ عهد ويلسون 1919. ثانيا ، كان لابد على الولاياة المتحدة تغيير خارطة الشرق الأوسط الجيوسياسية بما يتلائم مع نظام القطب الواحد، أي بعد سقوط الإتحاد السوفيتي السابق 1992.

ثالثا ، لابد لهذا التغيير أن ينسجم مع مشروع الليبراليون الجدد (newliberalism) والذي بدأه رولاند ريغان و مارغريت تاتشر 1980إ أن مشروع الليبراليين الجدد يعتمد على نشر الحريات الفردية أضافة إلى نشر فكرة الحرية الاقتصادية والتي ترتكز على النظرية الرأسمالية، حيث يتم من خلال ربط اقتصاديات المنطقة بصندوق النقد الدولي. أما ثقافيا فيتم نشر فكرة الفرد العقلاني، الاقتصادي، الفاعل سياسيا  صاحب القيم الفردية. وفي النتيجة يتجه هذا المشروع إلى تركيز الهوية الفردانية من خلال تفكيك الهويات الجمعية كالاثنية والدينية والوطنية.

لقد بدأت الولايات المتحدة مشروعها من خلال دمقرطة الدول التي سمتها بالدول المارقة. لقد أريد من العراق أن يكون نموذجا  للديمقراطية في المنطقة فتم غزو العراق والذي أدى إلى سقوط مئات الآلاف من الضحايا ولم يزل العراق إلى الآن غير مستقر. لم يصبح العراق بلدا  ديمقراطيا  مستقرا  ليكون نموذجا ً لدول المنطقة ليكون الفشل الأول الذي واجه المشروع الأمريكي. ولم تنجح الولايات المتحدة بتنفيذ خارطة الطريق بين الفلسطينيين والإسرائليين، ليكون الفشل الثاني.

في المقابل ظهر مشروع آخر وهو أسلمة المجتمعات في منطقة الشرق الأوسط. لقد بدأ هذا المشروع مع ظهور الأخوان المسلمين في ثلاثينيات القرن الماضي وتجذر بعد نجاح الثورة الإسلامية في إيران. لكن فقدان المشروع الإسلامي لنظرية سياسية واضحة في إنشاء دولة تتلائم مع الديمقراطية الحديثة وتوفق بين حاكمية الله مع حاكمية الشعب، جعل من هذا المشروع صعب التطبيق في الواقع، حيث خلق تناقضات اجتماعية وسياسية كبيرة في المنطقة. لقد أجهض المشروع بعد أن دخل في النفق الطائفي إبتداءا من الحرب العراقية الإيرانية.

لقد أريد لهذا المشروع أن يكون بديلا  للمشروع القومي الذي طرحه القوميون العرب إبتداءا  من أنطوان سعادة وساطع الحصري وليس إنتهاءا  بجمال عبد الناصر، لكن صدام حسين قضى عليه بضربة واحدة بعد غزو الكويت. فلم يكون النموذج الإسلامي الإيراني ولا النموذج السوداني جذابا  للكثيرين.

لكن الضربة القاصمة التي وجهت لهذا المشروع الإسلاموي هو طبيعة التمرد ضد الحكام المستبدين ليتحول قسم من هذا المشروع لإرهاب دولي صار من الصعب السيطرة عليه. لقد كان مرسوما ً لهذا المشروع أن يصنع هوية إسلامية جمعية في الضد من الدول الغربية، حيث تستمد هذه الهوية ثقافتها من الثقافية المابعد إستعمارية (post-colonialism) والتي تأسست في بلدان كثيرة كردة فعل على الإستعمار.

أما الآن، فقد برز جيل جديد ليقول لا للمشروع الغربي ولا أخرى للمشروع الإسلاموي في وقت واحد. هذا الجيل الجديد لايبحث إلا عن الكرامة وإعادة الثقة بالنفس من خلال رفع شعارات ذات بعد إنساني وخالية من البعد السياسي. حرية، ديمقراطية وعدالة، هكذا كانت الشعارات في ساحة التحرير في القاهرة، حيث لم ترفع شعارات ضد أمريكا أو إسرائيل كما كان يحدث من قبل. الأغرب من ذلك هو أن المتظاهرين كانوا يمرون من أمام السفارة الأمريكية من دون فعل أي شيء والذي أدهش العاملين في تلك السفارة.

يقول الباحث الفرنسي أولفر روي، إن هذا الجيل يفصل بين الدين والسياسة ويتجه في فردنة الدين في تفسيره للتطبيقات العملية لذلك الدين. فهو جيل علمانوي جديد حيث سماه جيل مابعد الإسلاموية (post-islamism). هذا الجيل يبحث عن الكرامة المسلوبة في عهد الدكتاتوريات. فلم يكن نموذج التدين الإيراني ولا السعودي جاذبا  لهذا الجيل على حد قول روي.

ولم يجتمع على مفهوم واحد للهوية الإسلامية بشكلها الجمعي، بل هو جيل فردي بتدينه. أكثرهم من الطبقة المتوسطة ومتعلمون تعليما  جيدا  ولهم القدرة على التواصل عن طريق الإنترنت. فقد وفر الإنترنت فرصة جيدة لخلق حالة من التفكير المشترك والروح الاجتماعية المشتركة ليشعل بها روح الثورة. إذن هذا الجيل هو الذي رفض المشروعين الغربي والإسلاموي وهو بنفسه سيعيد ترتيب أوراق الشرق الأوسط بعيدا  عن التدخل الخارجي الذي لم يجلب معه إلى الويلات للمنطقة



1789

0






 
هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



القسم الوطني الثاني (الدورة 14): النادي المكناسي يواصل ملاحقته لاتحاد آيت ملول

وزارة العدل تهاجم حزب العدالة والتنمية بعد إعتقال القيادي في الحزب جامع المعتصم

بن علي أول زعيم عربي تطيح به انتفاضه شعبية تحت شعار "الشعب هب وبن علي هرب"

فريق رجاء بني ملال يواصل تصدره لشطر الجنوب ويوسع الفارق استعدادا للصعود من قسم الهواة

لماذا ترفض شركات جهة تادلة أزيلال احتضان الفريق النسوي للفقيه بن صالح

الإسرائيليون و التغيير الديمقراطي العربي

شرق أوسط جديد يصنعه الجيل الجديد

فدوى العروي.. شمعة انطفأت وصرخة لا تزال تدوي

اللغط حول "غوانتنامو المغرب" ينتقل إلى مجلس النواب

المغرب: احتراف من طراز خاص

شرق أوسط جديد يصنعه الجيل الجديد

لماذا قدم الغرب سوريا لتنظيم القاعدة وايران على طبق من ذهب ؟

لماذا قدم الغرب سوريا لتنظيم القاعدة وايران على طبق من ذهب ؟





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  أخبار محلية وجهوية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  حسي مسي

 
 

»  رياضة

 
 

»  سياسية

 
 

»  مع المؤسسات

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  منوعات وفنون

 
 

»  أخبار الحوادث

 
 

»  اقتصاد

 
 

»  دين وفكر وثقافة

 
 

»  مقالات الرأي

 
 

»  البطل الشهيد أحمد الحنصالي

 
 

»  تربية وتعليم

 
 

»  وجهة نظر

 
 

»  جريدة الجرائد

 
 

»  خارج الحدود

 
 

»  الصحة

 
 

»  دهاليز الانترنت

 
 

»  espace français

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  عين على القضاء

 
 

»   بلدية بني ملال

 
 

»  

 
 

»  مجلس جهة بني ملال خنيفرة

 
 
النشرة البريدية

 
بلدية بني ملال

بيان استنكاري لجمعيات المجتمع المدني لبني ملال ضد ما يتعرض له أعضاء المجلس الجماعي للمدينة من تشهير


انعقاد الدورة العادية للمجلس البلدي لني ملال

 
أدسنس
 
سياسية

لائحة الولاة والعمال الذين عينهم الملك..ولاة جدد على البيضاء والرباط وأكادير


الرباط:كلمة السيد وزير الوظيفة العمومية بمناسبة اليوم الأممي للوظيفة العمومية


السيد محمد بنعبد القادر ، الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بإصلاح الادارة و بالوظيفة العمومي

 
أخبار محلية وجهوية

أسرة ضحية مصحة خاصة ببني ملال ترفض تسلم جثة الضحية وتطالب السلطات القضائية بالإسراع في إعادة تشريح


محمد دردوري والي جهة بني ملال خنيفرة يستقبل رؤساء الجماعات الترابية باقليم بني ملال


دراسة منهجية اعداد برنامج جماعة سوق السبت اولاد نمة 2017/2022

 
عين على القضاء

ما قررته المحكمة في قضية أستاذ تطوان الذي ابتز طالباته جنسيا

 
وجهة نظر

أهمية اشعاع الثقافة القانونية في الإدارات والمؤسسات العمومية

 
أخبار الحوادث

بني ملال: حريق مهول يقضي على المقبرة القديمة بكاملها وهلع وخوف وسط الساكنة المجاورة


ضبط ممرضة مزيفة تحاول سرقة مولود جديد بمستشفى خريبكة

 
مقالات الرأي

احتجاجات الريف بين المطالب والقانون


دوار أولاد الشيخ بين مطرقة التوقيف وسندان التفتيت

 
البطل الشهيد أحمد الحنصالي

الشهيد احماد أحنصال عمليتين في يوم واحد ما بين إغرغر و بين الويدان ترجمة وقراءة لمقال صحفي يغطي ت

 
اقتصاد

الجزارون الشباب بخريبكة يستفيدون من يوم تكويني حول السلامة الصحية للحوم الحمراء

 
تربية وتعليم

بني ملال: مدارس فيكتور هيجو احتفاء بالاطر و احتفال بنتائج الباكالوريا


بني ملال: تلامذة مدارس فيكتور هيجو يتدربون على الامتحانات الإشهادية

 
خارج الحدود

القضاء الإيطالي يحكم على برلسكوني بأداء تعويض شهري خيالي لطليقته


حداد في موريتانيا بسبب وفاة الرئيس الموريتاني الأسبق فال

 
دهاليز الانترنت

مبتكر الويب قلقٌ من اختراعه : الشبكة العنكبوتية أصبحت خطراً على الشعوب

 
espace français

Les accidents routiers et leur impact sur les enfants.

 
 
مواعيد
 
مجلس جهة بني ملال خنيفرة

المجلس الجهوي لجهة بني ملال- خنيفرة يصادق على عدة اتفاقيات لانجاز مشاريع تمنوية

 
   للنشر في الموقع   |   اتصل بنا   |   أعلن معنا   |   تـنــويه     |  فريق العمل 
  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية