بوابة تادلة أزيلال www.tadlaazilal.com للمراسلة tadlaazilal.com@gmail.com الهاتف :0661875636         ونام عصام وقت الرحيل؟؟             الرباط:كلمة السيد وزير الوظيفة العمومية بمناسبة اليوم الأممي للوظيفة العمومية             جمعية المدينة العتيقة للتنمية والثقافة تنظم ليلة رمضانية صوفية بقصبة تادلة             أسرة ضحية مصحة خاصة ببني ملال ترفض تسلم جثة الضحية وتطالب السلطات القضائية بالإسراع في إعادة تشريح             سينما وموسيقى وتراث في الأسبوع الرابع لملتقى الفنون بالفقيه بن صالح             بني ملال/جويطي: رواية المغاربة جل قرائها نساء             ضمن مشروع توطين فرقة أرلكان بالمركب الثقافي بني ملال الفنان عبداللطيف خمولي يستعيد تجربة مسرح اليوم             بني ملال: "علبة الأقنعة" رواية للإعلامي الكاتب والشاعر محمد رفيق             بوسعيد : "هذه حقيقة تعويم الدرهم بالتفاصيل"             لحظة الاعلان عن قرار منح دكتوراه الدولة في الآداب للأستاذ القاسمي بكلية الآداب بني ملال            
جريدتنا بالفايس بوك
 
صوت وصورة

بوسعيد : "هذه حقيقة تعويم الدرهم بالتفاصيل"


لحظة الاعلان عن قرار منح دكتوراه الدولة في الآداب للأستاذ القاسمي بكلية الآداب بني ملال


أعضاء النادي اللغوي بمدارس فيكتور هيجو في زيارة صداقة و تضامن لاطفال جمعية قوس قزح


د/سليمان ولد خسال من الجزائر في ندوة التشريع الدولي في الاسلام بكلية الاداب بني ملال المغرب


د/سعيد العلام رئيس مركزالدراسات و الابحاث في منظومة التربية و التكوين لبوابة تادلة أزيلال


اختراق الموكب الملكي 22.03.2017


الياس العماري يحرج العثماني.. اسألوا رئيس الحكومة هل طلب منا المشاركة ؟

 
البحث بالموقع
 
رياضة

بني ملال/تادلة: تشييع جثمان أحمد العناني رئيس نادي الشباب الرياضي في موكب جنائزي مهيب


بني ملال:الدورة الأولى من مباراة كرة القدم (ضربة قدم ضد التمييز)


خريبكة: قرعة الدوري الرمضاني لكرة القدم المصغرة تسفر عن مواجهات نارية

 
أدسنس
 
استطلاع رأي
ما رأيكم في بوابة تادلة ازيلال ؟

ممتاز
لابأس به
سيء
كغيره


 
مع المؤسسات

رأفة بالمصابين في حوادث السير من أدراج مصلحة حوادث السير ببني ملال


اقتتاح النسخة الثانية لمهرجان ورزازات الدولي للإعلام الإلكتروني بتكريم ولد العبادي رئيس اتحاد المواق

 
كاريكاتير و صورة

ساحة الحرية ببني ملال قبل إقبارها
 
منوعات وفنون

ونام عصام وقت الرحيل؟؟

 
دين وفكر وثقافة

بني ملال/جويطي: رواية المغاربة جل قرائها نساء

 
الصحة

مستشفى القرب بسوق السبت اقليم الفقيه بن صالح يتعزز بمنشآت صحية وبآليات "بيوطبية" جد متطورة

 
جريدة الجرائد

بنى ملال : نقل طبيب وداديات بني ملال إلى الإنعاش بعد الإفراج عنه

 
مواعيد
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
حسي مسي

فضيحة أستاذ بنيابة التعليم بالفقيه بن صالح بتهمة التحرش الجنسي و النيابة تدخل على الخط


بني ملال:توظيفات مشبوهة بشركة كازا تيكنيك وفضيحة من العيار الثقيل قريبا

 
 

منظمة العفو الدولية: يتعين إخضاع قوات الأمن للمحاسبة عن قتل المحتجين بتونس
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 02 مارس 2011 الساعة 23 : 06


منظمة العفو الدولية : يتعين إخضاع قوات الأمن للمحاسبة عن قتل المحتجين بتونس

 

 

 بوابة تادلة أزيلال / متابعة

 


دعت منظمة العفو الدولية السلطات التونسية اليوم إلى مباشرة تحقيقات مستقلة على الفور، وذلك في تقرير أصدرته اليوم وأوردت فيه تفاصيل أعمال القتل غير القانونية والتدابير الوحشية لقوات الأمن التونسية إبان الاحتجاجات في ديسمبر/كانون الأول ويناير/كانون الثاني، التي أدت إلى رحيل الرئيس السابق بن علي.

 

ويكشف تقرير "تونس في خضم  الثورة: عنف الدولة أثناء الاحتجاجات المناهضة للحكومة " النقاب عن حقيقة أن قوات الأمن أطلقت النار على من وجدوا بالقرب من الاحتجاجات بمحض الصدفة وعلى المحتجين الفارين، كما فتحت النار بالذخيرة الحية على محتجين لم يشكِّلوا أي تهديد لحياة أفرادها، أو لأرواح الآخرين.

 

وفي هذا السياق، قال مالكولم سمارت، مدير برنامج الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في منظمة العفو الدولية: "لقد تصرفت قوات الأمن على نحو متهور لم يُعر أي اهتمام لحياة البشر في العديد من الحالات لا تكاد تحصى".

 

"ويتعين على الحكومة الجديدة ضمان فتح تحقيقات وافية ومستقلة بلا إبطاء في أعمال القتل ومزاعم الانتهاكات الخطيرة التي ارتكبتها قوات الأمن، وتقديم من تبيِّن التحقيقات مسؤوليتهم عنها إلى ساحة العدالة."

 

وقال مالكولم سمارت: "إن هذه ليست سوى خطوة أولى لا غنى عنها لقلب الصفحة عن سنوات طويلة من الانتهاكات في عهد الرئيس السابق".

 

"ويجب أن تضع هذه التحقيقات الحقيقة بين يدي التونسيين، وأن تفتح الباب أمام إنصاف الضحايا وجبر ما لحق بهم من ضرر."

 

فقد تعرض من اعتقلتهم قوات الأمن وبصورة منهجية للضرب أو أخضعوا لغيره من ضروب المعاملة السيئة، حسبما تشير الأدلة التي يوردها التقرير، الذي تولى جمع مواده فريق لتقصي الحقائق كان في زيارة لتونس ما بين 14 و23 يناير/كانون الثاني.

 

فالعامل الموسمي غسان شنيتي، البالغ من العمر 19 سنة، تلقى رصاصة قاتلة وهو يحاول الفرار من الشرطة في مدينة تالة الصغيرة في وسط تونس، وفق ما رواه شبان كانوا برفقته.

 

 

بينما أكد أحد الأطباء عقب فحص جثته في مستشفى القصرين أن الرصاص أطلق عليه من الخلف.

 

 

حيث كان شنيتي أحد خمسة أشخاص قتلوا بالرصاص الحي في تالة في 8 يناير/كانون الثاني مع بدء المناوشات بين المتظاهرين والشرطة.

وأبلغ والده منظمة العفو الدولية:"كان ابني يعمل بأجور شهرية قدرها حوالي 150 ديناراً تونسياً )حوالي 70 يورو( كي يساعد في إعالة الأسرة بأكملها. وقد ذهب للمشاركة في الاحتجاجات. إن دخلنا غير كافٍ لإطعام الأسرة."

 

وقُتل مالك حبّاشي، البالغ من العمر 24 سنة، بعد انضمامه إلى الاحتجاجات بفترة وجيزة وعقب تلقيه رصاصة واحدة في العنق مساء 12 يناير/كانون الثاني في حي التضامن، أحد أكبر وأفقر ضواحي تونس العاصمة. وقال شهود عيان إن أحد القناصين هو الذي أطلق النار عليه.

 

وفضلاً عن ذلك، انهالت شرطة مكافحة الشغب بالهراوات على أخي مالك، واسمه يسري، فأصابته في رأسه وظهره وساقيه وهو يحاول حمل مالك إلى البيت.

 

وقال والد مالك حبّاشي إن ابنه انضم إلى الاحتجاجات للمطالبة بفرص حياة أفضل، "فجميع التوانسة يرفضون القبول بأوضاعهم المعيشية. وكان مالك يناضل ضد الفساد".

 

وقالت شقيقة مالك الحبّاشي، التي تدرس القانون، لباحثي منظمة العفو الدولية: "نريد العدالة". وهذه دعوة يرددها معظم أهالي الضحايا.

 

وشهد يوم 5 فبراير/شباط حوادث عنف جديدة عندما فتحت قوات الأمن في مدينة الكاف النار على محتجين كانوا يدعون إلى استقالة رئيس الشرطة المحلية، الذي يتهمونه بإساءة استخدام السلطة.

 

فقتلت الشرطة اثنين من المحتجين قالت إنهما كانا يحاولان دخول مركز الشرطة عنوة.

 

وقد دعت منظمة العفو الدولية سلطات تصريف الأعمال إلى السماح للتونسيين بالتعبير عن آرائهم وبالمشاركة في احتجاجات سلمية دونما خوف من الإصابة أو الاعتقال التعسفي.

 

وفي هذا الصدد، علق مالكولم سمارت بالقول: "عقب سنوات طويلة من القمع تحت حكم الرئيس بن علي، يتعين على السلطات التونسية اتخاذ خطوات ملموسة لكبح جماح قوات الأمن وغرس ثقافة حقوق الإنسان في صفوف قوات الشرطة، على وجه الخصوص".

 

"كما يتعين على السلطات أن توضح بجلاء، سواء في القانون أم في الممارسة، بأنه ليس ثمة من هو فوق القانون. ويجب عليها أن تعلن على الملأ أن الأشخاص المسؤولين عن أعمال القتل غير المشروعة، وعن استعمال القوة المفرطة والتعذيب أو غيره من ضروب الانتهاكات، سوف يواجهون المساءلة الكاملة."

 

خلفـية

زار وفد يمثل منظمة العفو الدولية تونس ما بين 14 و23 يناير/كانون الثاني، والتقى مع عائلات أشخاص قتلوا في الاضطرابات وآخرين جرحوا أثناء الاحتجاجات، ومع شهود عيان ومعتقلين سابقين، وكذلك مع محامين ومدافعين عن حقوق الإنسان ونقابيين وعاملين في المهن الطبية. وسافر باحثو منظمة العفو إلى الحمامات وبنـزرت والرقيب وتالة والقصرين.

وتقول حكومة تصريف الأعمال الحالية إن 78 شخصاً توفوا أثناء الاحتجاجات، وأن 100 شخص غيرهم قد جرحوا. بينما تقول منظمات حقوق الإنسان التونسية أن عدد القتلى الحقيقي كان أكبر بكثير، بينما قدَّرت الأمم المتحدة عدد القتلى بنحو 147، إضافة إلى 72 شخصاً لقوا مصرعهم في السجن في حوادث تتصل بالاضطرابات. ويعتقد أن معظم أعمال القتل ارتكبت على أيدي القوات التابعة ل"بوب"  "فرق النظام العام".

 

وقد أصدرت منظمة العفو الدولية في 24 يناير/كانون الثاني تقريراً بعنوان "تونس:جدول أعمال حقوق الإنسان من أجل التغيير"، ودعت فيه السلطات التونسية إلى القيام بإصلاحات جذرية ودائمة، وإلى القطع مع إرث عقود الانتهاكات لعهد بن علي.

 

وثيقة للتداول العام

*****************************

 

لمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال بالمكتب الصحفي لمنظمة العفو الدولية في لندن، بالمملكة المتحدة، على الهاتف رقم +44 20 7413 5566، أو على البريد الإلكتروني: press@amnesty.org.

 

الأمانة الدولية، منظمة العفو الدولية

1 Easton St., London WC1X ODWK, UK

www.amnesty.org



2534

0






 
هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



الفيلم المغربي "منسيو التاريخ" يثير حفيظة الجمهور الجزائري

مندوبة فلسطين لدى الاتحاد الأوربي تشيد بتطور وضعية المرأة المغربية بروكسيل

افتتاح أشغال ندوة دولية ببرشلونة حول موضوع "الإسلام والقيم الأوروبية"

«ويكيليكس» أدانهم جميعاً فمن سيحاكمهم؟

القسم الوطني الثاني (الدورة 14): النادي المكناسي يواصل ملاحقته لاتحاد آيت ملول

يوم دراسي ببني ملال حول تطوير قطاع الحوامض بجهة تادلة أزيلال

تلاميذ ثلاث أكاديميات جهوية للتربية والتكوين ينجزون أكبر لوحة فنية تعبيرية بمراكش

رئيس المركز المغربي لحقوق الانسان يطرد أرحال بعد انخراطه في الحركة التصحيحة وينصب آيت لمقدم

البيان العام لأول مؤتمر للاتحاد المغربي للشغل بعد رحيل المحجوب بن الصديق

النظام الغذائي الصحي يطيل العمر

20 جمعية حقوقية ومدنية تدعم مبادرة شباب 20 فبراير

منظمة العفو الدولية: يتعين إخضاع قوات الأمن للمحاسبة عن قتل المحتجين بتونس

"أمنيستي": يجب أن يسمح للمغاربة بالاحتجاج يوم 20 مارس

نيني للسفياني: عدوي الجديد هو النمل والناموس

تقرير عن محاكمة المتابعين على خلفية أحداث 12 فبراير بني ملال جلسة 24/02/2012 بالمحكمة الابتدائية

المفكر طارق رمضان يكتب عن: إنقلاب مصر ,,,المشهد الثاني

امارة قطر: من البداوة الى الحضارة الجزء الاول (النهاية)

ندوة علمية دولية حول الأمن التعليمي بين الرهانات والإكراهات بسطات

اليازغي: المغرب سينهار إذا استمرت أساليـــــــب...

البيان الختامي الصادر عن اجتماع المجلس الرابع للتنسيقية المغاربية لمنظمات حقوق الإنسان المنعقد بالرب





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  أخبار محلية وجهوية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  حسي مسي

 
 

»  رياضة

 
 

»  سياسية

 
 

»  مع المؤسسات

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  منوعات وفنون

 
 

»  أخبار الحوادث

 
 

»  اقتصاد

 
 

»  دين وفكر وثقافة

 
 

»  مقالات الرأي

 
 

»  البطل الشهيد أحمد الحنصالي

 
 

»  تربية وتعليم

 
 

»  وجهة نظر

 
 

»  جريدة الجرائد

 
 

»  خارج الحدود

 
 

»  الصحة

 
 

»  دهاليز الانترنت

 
 

»  espace français

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  عين على القضاء

 
 

»   بلدية بني ملال

 
 

»  

 
 

»  مجلس جهة بني ملال خنيفرة

 
 
النشرة البريدية

 
بلدية بني ملال

بيان استنكاري لجمعيات المجتمع المدني لبني ملال ضد ما يتعرض له أعضاء المجلس الجماعي للمدينة من تشهير


انعقاد الدورة العادية للمجلس البلدي لني ملال

 
أدسنس
 
سياسية

الرباط:كلمة السيد وزير الوظيفة العمومية بمناسبة اليوم الأممي للوظيفة العمومية


السيد محمد بنعبد القادر ، الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بإصلاح الادارة و بالوظيفة العمومي


بني ملال: بيان من الهيئة التنفيذية المحلية لفيدرالية اليسار الديمقراطي

 
أخبار محلية وجهوية

أسرة ضحية مصحة خاصة ببني ملال ترفض تسلم جثة الضحية وتطالب السلطات القضائية بالإسراع في إعادة تشريح


محمد دردوري والي جهة بني ملال خنيفرة يستقبل رؤساء الجماعات الترابية باقليم بني ملال


دراسة منهجية اعداد برنامج جماعة سوق السبت اولاد نمة 2017/2022

 
عين على القضاء

ما قررته المحكمة في قضية أستاذ تطوان الذي ابتز طالباته جنسيا

 
وجهة نظر

أهمية اشعاع الثقافة القانونية في الإدارات والمؤسسات العمومية

 
أخبار الحوادث

ضبط ممرضة مزيفة تحاول سرقة مولود جديد بمستشفى خريبكة


وفاة عاملة وإصابة29 اخرين في انقلاب سيارة فلاحية بدار الشمس ببنى اعياط اقليم ازيلال

 
مقالات الرأي

احتجاجات الريف بين المطالب والقانون


دوار أولاد الشيخ بين مطرقة التوقيف وسندان التفتيت

 
البطل الشهيد أحمد الحنصالي

الشهيد احماد أحنصال عمليتين في يوم واحد ما بين إغرغر و بين الويدان ترجمة وقراءة لمقال صحفي يغطي ت

 
اقتصاد

الجزارون الشباب بخريبكة يستفيدون من يوم تكويني حول السلامة الصحية للحوم الحمراء

 
تربية وتعليم

بني ملال: مدارس فيكتور هيجو احتفاء بالاطر و احتفال بنتائج الباكالوريا


بني ملال: تلامذة مدارس فيكتور هيجو يتدربون على الامتحانات الإشهادية

 
خارج الحدود

القضاء الإيطالي يحكم على برلسكوني بأداء تعويض شهري خيالي لطليقته


حداد في موريتانيا بسبب وفاة الرئيس الموريتاني الأسبق فال

 
دهاليز الانترنت

مبتكر الويب قلقٌ من اختراعه : الشبكة العنكبوتية أصبحت خطراً على الشعوب

 
espace français

Les accidents routiers et leur impact sur les enfants.

 
 
مواعيد
 
مجلس جهة بني ملال خنيفرة

المجلس الجهوي لجهة بني ملال- خنيفرة يصادق على عدة اتفاقيات لانجاز مشاريع تمنوية

 
   للنشر في الموقع   |   اتصل بنا   |   أعلن معنا   |   تـنــويه     |  فريق العمل 
  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية