بوابة تادلة أزيلال www.tadlaazilal.com للمراسلة tadlaazilal.com@gmail.com الهاتف :0661875636         ابن بطوطة : المسافر الذي لا يتعب             قصة أغنية “تِكْشْبِيلاَ تِيوْلِيوْلاَ”             المحاكم تستدعي مديري المواقع الإخبارية من أجل الإدلاء بالبطائق المهنية             من هو محمد قرناشي العامل الجديد على اقليم الفقيه بن صالح؟             بني ملال: حريق مهول يقضي على المقبرة القديمة بكاملها وهلع وخوف وسط الساكنة المجاورة             لائحة الولاة والعمال الذين عينهم الملك..ولاة جدد على البيضاء والرباط وأكادير             الأعرج يهدد المواقع الإلكترونية المخالفة لقانون النشر بالحجب             الرباط:وزارة الشباب و الرياضة التوقيع على دفاتر التعاقد التربوي             بوسعيد : "هذه حقيقة تعويم الدرهم بالتفاصيل"             لحظة الاعلان عن قرار منح دكتوراه الدولة في الآداب للأستاذ القاسمي بكلية الآداب بني ملال            
جريدتنا بالفايس بوك
 
صوت وصورة

بوسعيد : "هذه حقيقة تعويم الدرهم بالتفاصيل"


لحظة الاعلان عن قرار منح دكتوراه الدولة في الآداب للأستاذ القاسمي بكلية الآداب بني ملال


أعضاء النادي اللغوي بمدارس فيكتور هيجو في زيارة صداقة و تضامن لاطفال جمعية قوس قزح


د/سليمان ولد خسال من الجزائر في ندوة التشريع الدولي في الاسلام بكلية الاداب بني ملال المغرب


د/سعيد العلام رئيس مركزالدراسات و الابحاث في منظومة التربية و التكوين لبوابة تادلة أزيلال


اختراق الموكب الملكي 22.03.2017


الياس العماري يحرج العثماني.. اسألوا رئيس الحكومة هل طلب منا المشاركة ؟

 
البحث بالموقع
 
رياضة

الرباط:وزارة الشباب و الرياضة التوقيع على دفاتر التعاقد التربوي


تتويج فريق أطر و موظفي خريبكة بكأس الدوري الرمضاني الأول لكرة القدم المصغرة


بني ملال/تادلة: تشييع جثمان أحمد العناني رئيس نادي الشباب الرياضي في موكب جنائزي مهيب

 
أدسنس
 
استطلاع رأي
ما رأيكم في بوابة تادلة ازيلال ؟

ممتاز
لابأس به
سيء
كغيره


 
مع المؤسسات

الأعرج يهدد المواقع الإلكترونية المخالفة لقانون النشر بالحجب


رأفة بالمصابين في حوادث السير من أدراج مصلحة حوادث السير ببني ملال

 
كاريكاتير و صورة

ساحة الحرية ببني ملال قبل إقبارها
 
منوعات وفنون

ابن بطوطة : المسافر الذي لا يتعب

 
دين وفكر وثقافة

بني ملال/جويطي: رواية المغاربة جل قرائها نساء

 
الصحة

مستشفى القرب بسوق السبت اقليم الفقيه بن صالح يتعزز بمنشآت صحية وبآليات "بيوطبية" جد متطورة

 
جريدة الجرائد

بنى ملال : نقل طبيب وداديات بني ملال إلى الإنعاش بعد الإفراج عنه

 
مواعيد
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
حسي مسي

فضيحة أستاذ بنيابة التعليم بالفقيه بن صالح بتهمة التحرش الجنسي و النيابة تدخل على الخط


بني ملال:توظيفات مشبوهة بشركة كازا تيكنيك وفضيحة من العيار الثقيل قريبا

 
 

مغرب المريخ
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 03 فبراير 2012 الساعة 43 : 07


 

مغرب المريخ:

المصطفى سنكي 

 

تقول الطريفة: إن فريقا من العلماء الأمريكيين نجحوا في إنطاق مومياء تعود للعصر الحجري، فقرروا أن يطوفوا بها في أرجاء العالم لتعرف مدى التطور الذي بلغته الحضارة البشرية. وكلما مروا ببلد قدموا لها نبذة عنه، فبينوا لها سر التقدم الياباني والقوة الإنتاجية الصينية والتطور الأوروبي، ولما مروا فوق المغرب بادرت قائلة: إنه المغرب أعرفه، لم يتغير كثيرا.

قبل شهور تساقطت أحجار من كوكب المريخ في ضواحي قرية "تيسينت" بإقليم طاطا المحاذي للحدود مع الجزائر. وبعيدا عن القيمة العلمية للحدث، نقف عند دلالة هذا الاختيار ورمزيته. فالمريخ في الثقافة الشعبية المغربية رمز للتخلف وعدم مواكبة روح العصر، لذلك يقال من باب الزجر والشجب لمن استغفل غيره: "أتحسبني جئت من المريخ؟" ويقال أيضا لثقيل الفهم:"ما لك لا تفهم، هل أنت من المريخ؟". والسؤال هو: لماذا اختارت أحجار المريخ المغرب قِبلة؟ هل أدركت وَلَعَه وإعجابه بالأرقام القياسية: أكبر "أومليط" بعد أكبر طاجين وأكبر جلباب وأكبر علم؟ هل معنى ذلك أن المغرب أقرب طبيعة للمريخ ليتحقق المثل العربي: "الطيور على أمثالها تقع". 


مريخ مغرب:

 وبالعودة إلى سجل رحلات أحجار المريخ إلى الأرض، نجد أنها سقطت بفرنسا عام 1815 وبحمولة بلغت أربعة ـ4ـ كيلوغرامات، في حين جاء دور المغرب بعد حوالي قرنين من الزمن وبحمولة مضاعفة:8,5 كيلوغرامات. فهل معنى ذلك أن مغرب اليوم ـ2011ـ يعادل درجة تقدم فرنسا عام 1815 دون احتساب الفرق في الحمولة ودلالته؟ ثم أية خلاصة يمكن استنباطها من اختيار منطقة طاطا التي تمثل عمق مغرب الهشاشة والإقصاء؟ أليس في ذلك إشارة إلى المسؤولين أن مناطق شاسعة من المغرب ما زالت تصنف رغم مبادرات التنمية والمخططات الملونة ـالمغرب الأخضر، المغرب الأزرقـ ضمن الطبيعة المريخية حيث تصعب فيها الحياة لغياب عنصرها الحيوي:الماء، تماما كما هو الشأن في المريخ. لا أعتقد أن المسؤولين منشغلون ببؤس مغرب المريخ قدر انشغالهم بعدم التنبه إلى الأمر ليضعوا أيديهم على أحجار أغلى سعراً من الذهب 10 مرات قبل أن تقع في أيدي الرعاة.

تقول التقارير العلمية عن المريخ: إنه صخري التضاريس، كثير العواصف الغبارية وهذا هو سر لونه الأحمر القاني، به بقايا ماء، تتعذر فيه حياة الانسان. وكثيرة هي المناطق في مغرب القرن الواحد والعشرين بهذه المواصفات، حيث يقاوم سكانها من أجل البقاء. مناطق مغرب الإقصاء، ومغرب الهشاشة أو ما اصطلح عليه في القاموس الاستعماري بالمغرب غير النافع. مناطق شاسعة خارج تغطية أبسط الخدمات: أقوام تقطع الكيلومترات لجلب ماء شبه صالح للشرب، ونساء حوامل يُستشهدن في الطرقات الوعرة أو وهُنَّ على الدواب أو الدراجات النارية قبل أن يفرحن بوضع ما حملن به وهنا مضاعفا: وهن الحمل ووهن تنكر الدولة لواجبها، وأطفال ينشأون في الحرمان المزدوج أو المكعب: يولدون على الفطرة ويموتون على "الفطرة المخزنية": بؤس، أمية، مرض... ثم لا يستحيي المسؤولون من التهافت على مشاريع من قبيل القطار فائق السرعة، ولا يخجلون من التعاقد مع مدرب أجنبي للمنتخب الوطني لكرة القدم يتقاضى أجرته بالعملة الصعبة بمئات آلاف الدولارات شهريا، وفئات واسعة من مغرب المريخ تقضي ـ تموت ـ جوعا وبردا في أعالي الأطلس، ومتى تقرر الالتفات لمعاناتها فباسم الصدقة والإحسان. وإنها لذروة المهانة أن يطلب من فئات حُرمت أبسط حقها في مقدرات المغرب وثرواته أن تصطف لتوثيق إذلالها وهي تتسلم ما لا يكفي لسد رمقها يوما أو بعض يوم، وما لا يدفع عنها قسوة زمهرير شتاء جبال الأطلس، ثم يطلب منها أن تثني على ولي نعمتها. ورحم الله تعالى الفاروق عمر بن الخطاب وزّع رضي الله عنه مالا وزادا من بيت مال المسلمين ـ خزينة الدولة ـ على الناس، فقال رجل: جزاك الله خيراً يا أمير المؤمنين، فقال عمر رضي الله عنه: "ما بالُهم نعطيهم حقهم ويظنونه مني مِنَّةً عليهم!؟".

ألسنا في المريخ والصناديق السوداء في الوزارات ملآى بالملايير رهن الإشارة دون حسيب أو رقيب، وآلاف شباب البلد أفنوا أعمارهم في التحصيل العلمي والمعرفي، فلم يجدوا غير أجسادهم يحرقونها للفت انتباه المسؤولين لبؤسهم ومعاناتهم؟ ومع ذلك لم يهدأ لأقوام بال حتى صنفوهم منتحرين؟ أليس الأولى أن يُساءل الجلادون: من اختاروا هكذا سياسة تعليمية لا تضمن شهاداتها الشغل، ومن رهنوا مقدرات المغرب الاقتصادية لمستكبري العالم ومرابيه ضمانا لمصالح شخصية أو فئوية، ومن استحوذوا على الثروات ومصادرها، ومن قمعوا وجَوَّعوا وحاصروا في أبنية الإدارات المركزية من ضاقت بعطالتهم الأسر والعائلات؟ من القاتل؟ ومن الضحية؟ وأين مقتضيات الحياة الكريمة التي يدّعون كذبا أن دستور فاتح يوليوز كرسها؟ بل أين الحكومة والبرلمان أغلبيته ومعارضته، ما بال القوم تواطئوا على تجاهل روائح احتراق الأجساد البشرية؟ أليس معيبا أخلاقيا ألا يُعبر عن مجرد الحسرة عما وقع؟ وأين قبل هؤلاء وبعدهم جميعا المجلس الوطني لحقوق الانسان؟ أم أن التعليمات بهكذا سلوك لم تصدر؟ أم تُرانا في المريخ حيث لم يُصادَقْ بعد على ميثاق حقوق الانسان؟

يبدو أن تقدير المومياء الحجرية على جانب كبير من الصواب. وإلى أن يفِد على المغرب وافد من سكان الكواكب البعيدة لا يسعنا إلا القول: لكم الله يا أهل مريخ المغرب، ومزيدا من الصبر والمقاومة في انتظار أن تكتشفكم عيون المسؤولين ليتصدقوا عليكم ببعض حقوقكم في مغربكم، ولا تنسوا أن تكونوا يومها في أحسن زينة، لأن المخزن يحب أن يرى أثر صدقاته على فقرائه.

ــــــــــــــــ 



1484

1






تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- اسمعوا صوت الشعب,,,

يا بني,



متى ينهض المسؤولون من غفلتهم؟
أأصابهم الصمم؟ ألم يعوا بعد مطلب الشعب؟ واسمعوووووووا صوت الشعب....
ولاانسى أن أشكر الكاتب ونسأل الله أن يحفظه والغيورين أمثاله.

في 05 فبراير 2012 الساعة 11 : 16

أبلغ عن تعليق غير لائق


 
هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



إزدياد التعاون بين القاعدة في المغرب العربي والجزيرة العربية

القسم الوطني الأول (الدورة 13): شباب قصبة تادلة يرغم النادي القنيطري على التعادل

البيان العام لأول مؤتمر للاتحاد المغربي للشغل بعد رحيل المحجوب بن الصديق

الوزير منصف بلخياط يفتتح ملعب قصبة تادلة الأحد المقبل

إقليم بني ملال .. الوالي محمد الدردوري يطلع على حاجيات جماعتي اولاد سعيد الواد واولاد يوسف

شباب قصبة تادلة يحقق أول فوزه له في الموسم على حساب المغرب التطواني 1-0

أزيلال: دورة تكوينية في "صحافة التحري والموضوعية"

هل تعيد قمة مراكش المياه لمجراها بين المغرب وقطر

نسبة ملء سدود الحوض المائي لأم الربيع ب88 في المائة

جامعة السلطان مولاي سليمان تكرم الدكتور عمر مديحي أحد أبرز أساتذتها

الإسرائيليون و التغيير الديمقراطي العربي

حتى تنجح حركة شباب 9 مارس بالمغرب

أربعة كواكب تتجمع في سماء الأرض الثلاثاء

تاعرابت يترك منتخب المغرب قبل مواجهة الجزائر بعد خلاف مع جيريتس

نداء للمحسنين والمحسنات للمساهمة في إتمام بناء مسجد بزاوية الشيخ

مغرب المريخ

البناء الثقافي : الخطاب ، التدبير بين القراءة والتأويل

عبد الرزاق خيري قريب من الإدارة التقنية لرجاء بني ملال

صخور شبيهة بحذاء وأصبع وقبة تظهر في المريخ

الداودي يقرر متابعة طلبة العدل والإحسان قضائيا بتهمة الاعتداء على الأساتذة.





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  أخبار محلية وجهوية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  حسي مسي

 
 

»  رياضة

 
 

»  سياسية

 
 

»  مع المؤسسات

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  منوعات وفنون

 
 

»  أخبار الحوادث

 
 

»  اقتصاد

 
 

»  دين وفكر وثقافة

 
 

»  مقالات الرأي

 
 

»  البطل الشهيد أحمد الحنصالي

 
 

»  تربية وتعليم

 
 

»  وجهة نظر

 
 

»  جريدة الجرائد

 
 

»  خارج الحدود

 
 

»  الصحة

 
 

»  دهاليز الانترنت

 
 

»  espace français

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  عين على القضاء

 
 

»   بلدية بني ملال

 
 

»  

 
 

»  مجلس جهة بني ملال خنيفرة

 
 
النشرة البريدية

 
بلدية بني ملال

بيان استنكاري لجمعيات المجتمع المدني لبني ملال ضد ما يتعرض له أعضاء المجلس الجماعي للمدينة من تشهير


انعقاد الدورة العادية للمجلس البلدي لني ملال

 
أدسنس
 
سياسية

من هو محمد قرناشي العامل الجديد على اقليم الفقيه بن صالح؟


لائحة الولاة والعمال الذين عينهم الملك..ولاة جدد على البيضاء والرباط وأكادير


الرباط:كلمة السيد وزير الوظيفة العمومية بمناسبة اليوم الأممي للوظيفة العمومية

 
أخبار محلية وجهوية

أسرة ضحية مصحة خاصة ببني ملال ترفض تسلم جثة الضحية وتطالب السلطات القضائية بالإسراع في إعادة تشريح


محمد دردوري والي جهة بني ملال خنيفرة يستقبل رؤساء الجماعات الترابية باقليم بني ملال


دراسة منهجية اعداد برنامج جماعة سوق السبت اولاد نمة 2017/2022

 
عين على القضاء

ما قررته المحكمة في قضية أستاذ تطوان الذي ابتز طالباته جنسيا

 
وجهة نظر

أهمية اشعاع الثقافة القانونية في الإدارات والمؤسسات العمومية

 
أخبار الحوادث

بني ملال: حريق مهول يقضي على المقبرة القديمة بكاملها وهلع وخوف وسط الساكنة المجاورة


ضبط ممرضة مزيفة تحاول سرقة مولود جديد بمستشفى خريبكة

 
مقالات الرأي

احتجاجات الريف بين المطالب والقانون


دوار أولاد الشيخ بين مطرقة التوقيف وسندان التفتيت

 
البطل الشهيد أحمد الحنصالي

الشهيد احماد أحنصال عمليتين في يوم واحد ما بين إغرغر و بين الويدان ترجمة وقراءة لمقال صحفي يغطي ت

 
اقتصاد

الجزارون الشباب بخريبكة يستفيدون من يوم تكويني حول السلامة الصحية للحوم الحمراء

 
تربية وتعليم

بني ملال: مدارس فيكتور هيجو احتفاء بالاطر و احتفال بنتائج الباكالوريا


بني ملال: تلامذة مدارس فيكتور هيجو يتدربون على الامتحانات الإشهادية

 
خارج الحدود

القضاء الإيطالي يحكم على برلسكوني بأداء تعويض شهري خيالي لطليقته


حداد في موريتانيا بسبب وفاة الرئيس الموريتاني الأسبق فال

 
دهاليز الانترنت

المحاكم تستدعي مديري المواقع الإخبارية من أجل الإدلاء بالبطائق المهنية

 
espace français

Les accidents routiers et leur impact sur les enfants.

 
 
مواعيد
 
مجلس جهة بني ملال خنيفرة

المجلس الجهوي لجهة بني ملال- خنيفرة يصادق على عدة اتفاقيات لانجاز مشاريع تمنوية

 
   للنشر في الموقع   |   اتصل بنا   |   أعلن معنا   |   تـنــويه     |  فريق العمل 
  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية