بوابة تادلة أزيلال www.tadlaazilal.com للمراسلة tadlaazilal.com@gmail.com الهاتف :0661875636         ابن بطوطة : المسافر الذي لا يتعب             قصة أغنية “تِكْشْبِيلاَ تِيوْلِيوْلاَ”             المحاكم تستدعي مديري المواقع الإخبارية من أجل الإدلاء بالبطائق المهنية             من هو محمد قرناشي العامل الجديد على اقليم الفقيه بن صالح؟             بني ملال: حريق مهول يقضي على المقبرة القديمة بكاملها وهلع وخوف وسط الساكنة المجاورة             لائحة الولاة والعمال الذين عينهم الملك..ولاة جدد على البيضاء والرباط وأكادير             الأعرج يهدد المواقع الإلكترونية المخالفة لقانون النشر بالحجب             الرباط:وزارة الشباب و الرياضة التوقيع على دفاتر التعاقد التربوي             بوسعيد : "هذه حقيقة تعويم الدرهم بالتفاصيل"             لحظة الاعلان عن قرار منح دكتوراه الدولة في الآداب للأستاذ القاسمي بكلية الآداب بني ملال            
جريدتنا بالفايس بوك
 
صوت وصورة

بوسعيد : "هذه حقيقة تعويم الدرهم بالتفاصيل"


لحظة الاعلان عن قرار منح دكتوراه الدولة في الآداب للأستاذ القاسمي بكلية الآداب بني ملال


أعضاء النادي اللغوي بمدارس فيكتور هيجو في زيارة صداقة و تضامن لاطفال جمعية قوس قزح


د/سليمان ولد خسال من الجزائر في ندوة التشريع الدولي في الاسلام بكلية الاداب بني ملال المغرب


د/سعيد العلام رئيس مركزالدراسات و الابحاث في منظومة التربية و التكوين لبوابة تادلة أزيلال


اختراق الموكب الملكي 22.03.2017


الياس العماري يحرج العثماني.. اسألوا رئيس الحكومة هل طلب منا المشاركة ؟

 
البحث بالموقع
 
رياضة

الرباط:وزارة الشباب و الرياضة التوقيع على دفاتر التعاقد التربوي


تتويج فريق أطر و موظفي خريبكة بكأس الدوري الرمضاني الأول لكرة القدم المصغرة


بني ملال/تادلة: تشييع جثمان أحمد العناني رئيس نادي الشباب الرياضي في موكب جنائزي مهيب

 
أدسنس
 
استطلاع رأي
ما رأيكم في بوابة تادلة ازيلال ؟

ممتاز
لابأس به
سيء
كغيره


 
مع المؤسسات

الأعرج يهدد المواقع الإلكترونية المخالفة لقانون النشر بالحجب


رأفة بالمصابين في حوادث السير من أدراج مصلحة حوادث السير ببني ملال

 
كاريكاتير و صورة

ساحة الحرية ببني ملال قبل إقبارها
 
منوعات وفنون

ابن بطوطة : المسافر الذي لا يتعب

 
دين وفكر وثقافة

بني ملال/جويطي: رواية المغاربة جل قرائها نساء

 
الصحة

مستشفى القرب بسوق السبت اقليم الفقيه بن صالح يتعزز بمنشآت صحية وبآليات "بيوطبية" جد متطورة

 
جريدة الجرائد

بنى ملال : نقل طبيب وداديات بني ملال إلى الإنعاش بعد الإفراج عنه

 
مواعيد
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
حسي مسي

فضيحة أستاذ بنيابة التعليم بالفقيه بن صالح بتهمة التحرش الجنسي و النيابة تدخل على الخط


بني ملال:توظيفات مشبوهة بشركة كازا تيكنيك وفضيحة من العيار الثقيل قريبا

 
 

براد المخزن
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 08 دجنبر 2011 الساعة 43 : 04


براد المخزن

علي أنوزلا / موقع لكم

 

حكى والعهدة دائما على الراوي، أن شابا من شباب ثورة ميدان التحرير زار المغرب والتقى بأحد شباب حركة 20 فبراير. وما بين مسيرة وأخرى من مسيرات الحركة الشبابية المغربية، جلس الشابان إلى مقهى بحي شعبي بمدينة الدار البيضاء، فبادر الشاب المصري رفيقه المغربي، متسائلا كيف أن حركتهم الشبابية ستنهي عامها الأول وهي تخرج بصفة أسبوعية في كل شوارع مدن وقرى المملكة ومع ذلك لم تبلغ بعد مرادها، فهم في مصر لم يحتاجوا سوى لأسبوعين حتى يطردوا مبارك من الحكم ويضعوه هو وأبنائه وأقطاب حكمه وراء القضبان في انتظار محاكمتهم.

تنهد الشاب المغربي، ولم يعرف من أين سيبدأ ليشرح لرفيقه المصري أن الواقع المغربي أكثر تعقيدا مما يمكن تصوره من الخارج. قبل أن يضيف فيما يشبه الخلاصة، حتى يبعد كل محاولة للمقارنة ما بين الواقع المغربي والتجربة المصرية، قائلا إن المشكل في المغرب، يكمن في المخزن، فنحن لا نستهدف الأشخاص بقدر ما نستهدف المخزن، وهذا الأخير أشد مكرا ودهاء وقمعا من كل الأنظمة الاستبدادية والديكتاتورية عندكم في الشرق... انتفض الشاب المصري في مقعده وأصلح جلسته، وهو يقول باستغراب: "يعني إيه المخزن؟ !".

فاجأ السؤال الشاب المغربي، وأدرك لأول مرة صعوبة شرح المصطلح الذي يردده الجميع في بلاده من الفلاح الأمازيغي الأمي في قريته المنسية بين شعاب جبال الأطلس، إلى الشباب المثقف في مسيرات الحركة التي انضم إليها منذ أول يوم رأت فيه النور. وحاول البحث عن الكلمات التي تؤدي إلى المعنى دون أن تخل بالتعريف، وعندما لم تسعفه العبارة انتبه إلى "براد" الشاي فوق الطاولة، كمن اهتدى إلى طريق الخلاص، ورد على رفيقه المصري الذي ظلت علامات الاستغراب معلقة فوق جبينه مثل الشعارات التي يكتبها الشباب على يافطات مسيرات احتجاجهم، وقال بثقة كبيرة في النفس"المخزن عندنا يشبه إلى حد كبير البراد". ولم يزد جواب الشاب المغربي رفيقه المصري إلا حيرة واستغرابا، فرد عليه هذا الأخير بفيه مفتوح "إزاااااااي؟ !".

اعتدل الشاب المغربي في جلسته وقال لرفيقه المصري: "هذه قصة طويلة سأحكيها لك حتى تفهم مع من نتواجه نحن في الشوارع". وبدأ الشاب المغربي يشرح حكايته بالقول: "انظر إلى هذا البراد، فهو يشبه إلى حد ما المخزن، حتى من حيث شكله الهرمي، فهناك الرأس، والبطن المنتفخة والعضو المنتصب والذي يمكن أن يتحول إلى أداة للكي أو مصبا للشاي...". وعندما انتبه الشاب المغربي إلى أن رفيقه المصري يستعجل نهاية الحكاية حتى يفهم المغزي منها، استطرد قائلا: "أعرف أنك ستقول بأن الأمر لا يختلف كثيرا عن أنظمتكم الاستبدادية في الشرق، لكن مهلا، فالخلاف الجوهري يكمن في قدرة البراد، أقصد المخزن المغربي على استيعاب واحتواء الحركات الاحتجاجية، وسأشبهها لك بمحتويات هذا البراد...".

وحتى يقرب المعنى أكثر من رفيقه المصري، راح الشاب المغربي يرطن بلكنة مصرية تعلمها من مسلسلات مصرية قديمة كان يتابعها مع أسرته قبل أن يهتدي فيصل العرايشي وسليم الشيخ إلى دبلجة المسلسلات المكسيكية بلكنة مغربية أصبحت تنفر حتى المغاربة من لهجتهم. بدأ الشاب المغربي حكايته بالقول: "بص، البراد ده هو المخزن، والأحزاب والنخب التي من المفروض أن يأتي منها التغيير هي زي طوب السكر". وأشار بيده إلى أجزاء من طوب السكر المتبقية فوق الطاولة. قبل أن يمضي في حكايته قائلا: "السكر في المغرب أنواع، وأرخص هذه الأنواع هو سنيدة لأنه مدعوم من الدولة، أي دقيق السكر، وهذا النوع سريع الذوبان لكنه يفسد طعم الشاي، وحتى أقرب لك الصورة أكثر فيمكن أن نعتبر الأحزاب الإدارية وماشابهها في المغرب بهذا النوع من السكر من (الحركة الشعبية) بكل تلويناتها، و(الاتحاد الدستوري) و(الأحرار).. وما انبثق عن هذه الأحزاب من زوائد.. فكلها تشبه دقيق السكر هذا، يعني سنيدة..". هز الشاب المصري رأسه كمن فهم الفصل الأول من الحكاية، قبل أن يستأنف جليسه حديثه مسترسلا في وصفه: "وهناك سكر عبارة عن أقراط منها النوع الصغير، الذي غالبا ما يستعمل لتحلية القهوة المرة، ومنها النوع الكبير الذي يستعمل لتحلية الشاي، وهذا النوع رغم أن سعره مرتفع نسبيا إلا أنه يمتاز بسهولة استعماله، وهو أيضا سريع الذوبان، ويمكن أن نشبه أحزابا مثل (التقدم والاشتراكية) و(الاستقلال).. وكل ما يدور في فلكيهما من أحزاب.. بهذا النوع المصنع من السكر. وهناك النوع الخاص من السكر المغربي المحض والذي يطلق عليه المغاربة (القالب)". وعندما نطق الشاب المغربي بهذه الكلمة قاطعه رفيقه المصري مستفسرا "يعني إيه القالب ده؟ !". ابتسم الشاب المغربي ورد بهدوء: "القالب عبارة عن طوب كبير من السكر، وحتى يسهل استعماله يجب تكسيره وأحيانا تفتيته حتى يستوعبه البراد حسب المقادير التي يريدها صاحبه، وفي الحالة السياسية المغربية يمكن أن نشبه هذا القالب بحزب كبير كان اسمه (الاتحاد الاشتراكي)، تم تكسيره وتفتيته لتذويبه طوبة، طوبة، وحبة حبة...حتى يستوعبه البراد حسب المقادير التي يحتاجها صاحبه، فحتى هذا النوع من السكر، رغم صلابة جسمه، فهو يصبح قابلا للذوبان..". وعندما توقف الشاب المغربي ليتذوق الشاي الذي ما زال بخار حرارته يرتفع راسما خطوطا من سراب، انتبه إلى أنه نسي أن يسأل ضيفه كيف يحب أن يتناول الشاي، فرد عليه الشاب المصري : "سكر زياده". ضحك الاثنان قبل أن يسأل الشاب المصري: "ومين بقا سكرين عندكم؟". ضحك الشاب المغربي وهو يقول: "سكرين عندنا زي التكنقراط، سكر بلا طعم ولا رائحة" قبل أن يضيف "ولإضفاء طعم ورائحة له يتم تطيبه بالنعناع وبرد الدوش وزعيترة.. وهذه أنواع من النباتات المغربية الخاصة يمكن تشبيهها في الحالة السياسية بأحزاب مثل (الأصالة والمعاصرة)، أو شخصيات مثقفة أو تكنقراطية تتم صباغتهم في آخر لحظة بألوان حزبية قبل أن يرمى بهم في قعر البراد، وأحيانا هم من يرمون بأنفسهم داخل البراد والأمثلة هنا كثيرة ابتداء من عبد الله العروي ومحمد شفيق وانتهاء بمحمد الطوزي وعبد الله ساعف..". فتسائل الشاب المصري "هو انتو ما بتنتجو سكر؟". فرد الشاب المغربي "لسه الحاكية ما انتهت. نسيت أن أقول لك إنه عندنا مثلما يوجد عندكم زراعة للشمنذر، تعرف إيه يعني الشمنذر، فحتى هذا الأخير يتم تحويل جذره الملتحي إلى سكر، قبل تذويبه داخل البراد. وفي الحالة المغربية يمكن تشبيهه بالحركة الإسلامية التي يتم تحويلها تدريجيا من شمنذر ملتح إلى سكر قابل للذوبان مثل حزب (العدالة والتنمية)...فهو كمان قابل للذوبان..ولسه كمان.. وكمان..".

وعندما أنهى الشاب المغربي حكايته تنهد الشاب المصري وأصدر صرخة استغراب: "أيووووووه.. فهمت.. هو المخزن ده مالوش حل عندكم..طيب، والشعب راح فين؟". عندها انتبه الشاب المغربي إلى الوقت والتفت إلى رفيقه المصري قائلا: "لقد حان موعد انطلاق المظاهرة"، فاستدرك الشاب المصري قائلا: "صحيح الشعب هو لي بينزل معاكم للشارع، ينقصكم بس ميدان للتحرير..."

---

تنويه: هذه الحكاية أو ما يشبه معناها سبق أن رواها الزميل عبد العزيز كوكاس قبل سبع سنوات في إحدى افتتاحياته بأسبوعية "الصحيفة"، لذلك وجب الاعتراف له بحق السبق في كتابتها، مع الاحتفاظ بحقوق الملكية الفكرية لصاحبها الذي رواها ذات زمن مغربي ما أشبه بارحته بيومه !



1463

0






 
هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



مندوبة فلسطين لدى الاتحاد الأوربي تشيد بتطور وضعية المرأة المغربية بروكسيل

شرطي يطلق النار على صديقه عن طريق الخطأ أثناء جلسة خمرية

"محاكمة تقصير" الأحزاب المغربية في أداء أدوارها

"حاكوزة" ، بداية سنة2961 عند الأمازيغ

المجلس الجهوي لتادلة ازيلال يدعو عمال وموظفي الجماعات المحلية إلى إنجاح الإضراب الوطني

تنظيم دوري في كرة القدم تكريما لشهيد الواجب الوطني محمد ناجح~

اعتقال غارزيتو بمطار محمد الخامس

توزيع 35 طنا من الأغذية والألبسة على فقراء بني ملال من نادي أضواء البيضاء روطاري

نجاة ستة أشخاص من موت محقق في حادث انهيار منزل بالمدينة القديمة لبني ملال

إخلاء 19 منزلا آيلا للسقوط من السكان بعد توالي الانهيارات

عباسي عباس يهاجم رفاق الأمس في التنظيمات اليسارية والحقوقية ببني ملال

الـرجاء قــليــل من الــعنــايـة بأولاد عـــيــاد

شباب 20 فبراير يكذبون شائعات إلغاء تظاهرات الأحد

حميد زيد يكتب بعد مسيرة 20 فبراير : فضيلة االخوف

آلاف البيضاويون يهتفون " المخزن يطلع برا والمغرب أرضي حرة " فيديو

المصطفى سنـﯕـي يكتب : معالم الطريق إلى مغرب جديد

مسيرة 10 أبريل تحاصر المحكمة ومقر الأصالة والمعاصرة ببني ملال

اللجنة الوطنية لحزب النهج الديمقراطي تدعو لإسقاط اللجنة الاستشارية لمراجعة الدستور

الرَّسَكْلَجَةُ الشّاملةُ

مدينة الفقيه بن صالح من بين 79 مدينة تضامنت في المساجد مع الثور ات العربية





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  أخبار محلية وجهوية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  حسي مسي

 
 

»  رياضة

 
 

»  سياسية

 
 

»  مع المؤسسات

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  منوعات وفنون

 
 

»  أخبار الحوادث

 
 

»  اقتصاد

 
 

»  دين وفكر وثقافة

 
 

»  مقالات الرأي

 
 

»  البطل الشهيد أحمد الحنصالي

 
 

»  تربية وتعليم

 
 

»  وجهة نظر

 
 

»  جريدة الجرائد

 
 

»  خارج الحدود

 
 

»  الصحة

 
 

»  دهاليز الانترنت

 
 

»  espace français

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  عين على القضاء

 
 

»   بلدية بني ملال

 
 

»  

 
 

»  مجلس جهة بني ملال خنيفرة

 
 
النشرة البريدية

 
بلدية بني ملال

بيان استنكاري لجمعيات المجتمع المدني لبني ملال ضد ما يتعرض له أعضاء المجلس الجماعي للمدينة من تشهير


انعقاد الدورة العادية للمجلس البلدي لني ملال

 
أدسنس
 
سياسية

من هو محمد قرناشي العامل الجديد على اقليم الفقيه بن صالح؟


لائحة الولاة والعمال الذين عينهم الملك..ولاة جدد على البيضاء والرباط وأكادير


الرباط:كلمة السيد وزير الوظيفة العمومية بمناسبة اليوم الأممي للوظيفة العمومية

 
أخبار محلية وجهوية

أسرة ضحية مصحة خاصة ببني ملال ترفض تسلم جثة الضحية وتطالب السلطات القضائية بالإسراع في إعادة تشريح


محمد دردوري والي جهة بني ملال خنيفرة يستقبل رؤساء الجماعات الترابية باقليم بني ملال


دراسة منهجية اعداد برنامج جماعة سوق السبت اولاد نمة 2017/2022

 
عين على القضاء

ما قررته المحكمة في قضية أستاذ تطوان الذي ابتز طالباته جنسيا

 
وجهة نظر

أهمية اشعاع الثقافة القانونية في الإدارات والمؤسسات العمومية

 
أخبار الحوادث

بني ملال: حريق مهول يقضي على المقبرة القديمة بكاملها وهلع وخوف وسط الساكنة المجاورة


ضبط ممرضة مزيفة تحاول سرقة مولود جديد بمستشفى خريبكة

 
مقالات الرأي

احتجاجات الريف بين المطالب والقانون


دوار أولاد الشيخ بين مطرقة التوقيف وسندان التفتيت

 
البطل الشهيد أحمد الحنصالي

الشهيد احماد أحنصال عمليتين في يوم واحد ما بين إغرغر و بين الويدان ترجمة وقراءة لمقال صحفي يغطي ت

 
اقتصاد

الجزارون الشباب بخريبكة يستفيدون من يوم تكويني حول السلامة الصحية للحوم الحمراء

 
تربية وتعليم

بني ملال: مدارس فيكتور هيجو احتفاء بالاطر و احتفال بنتائج الباكالوريا


بني ملال: تلامذة مدارس فيكتور هيجو يتدربون على الامتحانات الإشهادية

 
خارج الحدود

القضاء الإيطالي يحكم على برلسكوني بأداء تعويض شهري خيالي لطليقته


حداد في موريتانيا بسبب وفاة الرئيس الموريتاني الأسبق فال

 
دهاليز الانترنت

المحاكم تستدعي مديري المواقع الإخبارية من أجل الإدلاء بالبطائق المهنية

 
espace français

Les accidents routiers et leur impact sur les enfants.

 
 
مواعيد
 
مجلس جهة بني ملال خنيفرة

المجلس الجهوي لجهة بني ملال- خنيفرة يصادق على عدة اتفاقيات لانجاز مشاريع تمنوية

 
   للنشر في الموقع   |   اتصل بنا   |   أعلن معنا   |   تـنــويه     |  فريق العمل 
  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية